• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

قضايا المرأة في افتتاح مهرجان المسرح الحر بعمّان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 مايو 2015

محمد عريقات (الاتحاد)

انطلقت في العاصمة الأردنية عمّان، فعاليات مهرجان «ليالي المسرح الحر» في دورته العاشرة بمشاركة 9 دول عربية وأجنبية تحت عنوان «المسرح في مواجهة الفكر المتطرف». استهل المهرجان بمسيرة كرنفالية انطلقت من ميدان جمال عبدالناصر «دوار الداخلية» متوجهة إلى المركز الثقافي الملكي حيث تقام الفعاليات، وشارك فيها جمع من الفنانين الأردنيين والعرب والأجانب المشاركين بالمهرجان بملابسهم التراثية الوطنية حاملين أعلام دولهم والدمى الضخمة ويافطات تعبر عن القيم الإنسانية والمحبة والتسامح.

وأكد رئيس اللجنة العليا للمهرجان نقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد أن هذه الدورة تشهد تميزاً عن سابقاتها بحيث سيكون الفعل المسرحي أكثر زخماً علاوة على فعالية افتتاح أكثر تعبيراً عن حالة الفرح والإبداع، مشيداً بجهود مختلف الجهات التي تعاونت مع المهرجان والنقابة في السعي لإنجاحه.

تلا ذلك عرض من مسرحيات الدورة الفائتة وهي المسرحية الأردنية «حرير آدم» للمخرج إياد شطناوي على خشبة المركز الثقافي الملكي، حيث حمل العرض، الذي جاء بتقنية اللوحات السينمائية، رسالة تدافع عن المرأة وتسعى الحد من ممارسات العنف والاستبداد ضدها، وذلك عبر أربع نساء يروين حكاياتهن مع الظلم والاغتصاب والتشرد.

الفتاة الأولى تبذل جهداً للحصول على بطاقة شخصية فيتقدم لمساعدتها شخصية نافذة يعرض عليها الزواج منه مقابل مساعدته، والثانية فتاة توفت والدتها وقام شقيقها بطردها شقيقها من البيت لتواجه الشارع ووحشيته حيث تعمل في ملهى ليلي، أما الثالثة فهي فتاة تراجع طبيباً فيعتدي عليها تحت تأثير المخدر ما يضطرها أن تقتله انتقاماً لشرفها. والأخيرة صحفية يعتدي عليها زميلها ويقوم بالتشهير بها لتفقد سمعتها ووظيفتها، وينتهي العرض بزج النساء الأربع في سجن واحد يطاردهن الخوف من نظرة المجتمع لهن في حال خرجن من السن، المجتمع الذي لن يتفهم قضاياهن والدافع وراء مصيرهن المفجع.

ومن الجدير ذكره أن العرض من تأليف أروى أبو طير، وقام بأداء الأدوار أريج دبابنة، رسمية عبدو، اريج جبور، نهى سمارة، وتصميم الإضاءة لمحمد المراشدة، التأليف الموسيقي جوزيف دمرجيان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا