• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

ذكريات

فالديراما: شعرنا بالقلق من «الأبيض» عام 90

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

بشعره المصبوغ كان يبدو مثل بركان ثائر مشتعل في وسط الميدان. عرف بتحركاته المزعجة للخصوم، حيث عاشت معه كرة القدم الكولومبية قمة التألق في تسعينيات من القرن الماضي، عبر المشاركة في ثلاث بطولات متتالية لكأس العالم «90، 94، 98، لتسهم إبداعاته مع منتخب بلاده في ترشيحه للفوز بجائزة أفضل لاعب في أميركا اللاتينية ثلاث مرات، فيما ظفر بالجائزة مرتين عامي 1987 و1993.

وتذكر جماهير كرة القدم الإماراتية فالديراما جيداً بعدما أحرز الهدف الثاني لمنتخب بلاده في مرمى «الأبيض» في دور المجموعات في مونديال إيطاليا عام 1990. وهي المباراة التي حفلت بالصراع التكتيكي من المنتخبين.

ويقول فالديراما: «بالفعل، لا أنسى مباراتنا ضد الإمارات، التي كانت الأولى لنا في البطولة، لقد شعرنا بالقلق منذ أن أوقعتنا القرعة أمام الأبيض في البداية، وحاول مدربنا ماتورانا جاهداً أن يجمع أكبر قدر من المعلومات عن الفريق، كي لا نتعرض لمفاجآت تخلط أوراقنا في بداية المشاركة».

وأردف فالديراما: «كنا نعلم أن منتخب الإمارات يقوده مدربه البرازيلي الشهير زاجالوا، وبعد شوط أول جيد لم نتمكن خلاله من هز شباك الإمارات، كان زميلي بيرناردو ريدين ينجح في التسجيل بالدقيقة 50، ولم تهدأ أعصابنا إلا بعد أن سجلت الهدف الثاني قبل النهاية بخمس دقائق فقط. خسرنا بعد ذلك أمام يوغوسلافيا 1-1 وتعادلنا مع ألمانيا 1-1 فصعدنا إلى الدور الثاني قبل أن نخسر أمام الكاميرون بهدفي روجيه ميلا ونودع البطولة».

وفي رصيد فالديراما الدولي 111 مباراة أحرز خلالها 11 هدفاً، فيما يحرص دائماً على متابعة منتخب بلاده في أي استحقاق مهما علا أو قل شأنه، إذ تسلط عليه الأضواء حالياً في روسيا التي يتابع فيها من كثب مباريات المنتخب الكولومبي إلى جانب مواطنه الحارس الأسطوري هيجيتا.

وأعقب اعتزال فالديراما اللعب الدولي بعد مونديال 98 غياب المنتخب الكولومبي عن النهائيات في النسخ الثلاث التالية قبل أن يبلغ مونديال البرازيل 2014 الذي خرج فيه من الدور ربع النهائي، في حين يعول الكولومبيون الكثير على الجيل الحالي لتحقيق إنجاز لافت في النسخة الحالية، حيث تبدو الأجواء مواتية لذلك، وهو ما دعا فالديراما إلى إطلاق وعد شهير في شهر مارس الماضي أكد فيه أنه سيقص شعره في حال فازت كولومبيا بكأس العالم مضيفاً: «كما تعلمون نحن لا نتأهل إلى كأس العالم في كثير من الأحيان، لذا علينا أن ننتهز هذه الفرصة، وإذا وصلنا إلى هناك، فإننا يجب أن نستغل هذه المناسبة».

ويعتبر فالديراما اللاعب الكولومبي الوحيد الذي دخل موسوعة بيليه لأفضل 125 لاعباً على مر التاريخ، حيث تم اختياره ضمن القائمة في عام 2004 أي بعد عامين على اعتزاله اللعب في عمر الـ 41 عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا