• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م

هذا الأسبوع

رسالة الفائز إماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 مايو 2015

حسن المستكاوي

‬الإعلام ‬رسالة ‬وتنوير ‬ودور.. ‬ومبادرة «‬الاتحاد»، ‬الخاصة ‬بقمة ‬العين ‬والأهلي «‬الفائز ‬إماراتي» ‬تأتى ‬في ‬إطار ‬الرسالة ‬والتنوير ‬والدور.. ‬وهى ‬ممارسة ‬تعكس ‬ريادة ‬المؤسسة ‬التي ‬تصدر ‬عنها ‬الجريدة‬، ‬ولا ‬أكتب ‬ذلك ‬هنا ‬لأنه ‬هنا، ‬ولكنها ‬الحقيقة ‬التي ‬يدركها ‬الجميع.. والواقع ‬أن ‬بعض ‬الإعلام ‬يمكن ‬أن ‬يلعب ‬على ‬وتر ‬المنافسة‬، ‬وأخشى ‬أن ‬أقول ‬أن ‬الإعلام ‬في ‬العالم ‬الآخر ‬الذي ‬نطلق ‬عليه «‬أوروبا ‬والدول ‬المتقدمة» ‬يمارس ‬لعبة ‬التسخين ‬قبل ‬الدربيات ‬المهمة‬، ‬ولكنه ‬يفعل ‬ذلك ‬بذكاء ‬شديد، ‬وبعناوين ‬يستخدم ‬فيها ‬اللغة ‬وحروفها ‬ببراعة، ‬ويهتم ‬هذا ‬الإعلام ‬بالتحليل ‬الفني ‬الحقيقي‬، ‬وبأجواء ‬المباراة ‬وبأرقام ‬الفريقي‬ن، ‬بينما ‬بعض ‬إعلامنا، ‬وأخشى ‬أن ‬أقول ‬كثيرة‬، ‬يلعب ‬لعبة ‬الإثارة، ‬وليس ‬الرسالة.. وهذا ‬يصنع ‬التعصب، ‬لا سيما ‬أن ‬هناك ‬وسائط ‬الآن، ‬وهى ‬مواقع ‬التواصل ‬الاجتماعي، ‬التي ‬تمارس ‬فيها ‬حريات ‬بلا سقف ‬ظناً ‬أن ‬تلك ‬هي ‬الحرية‬، ‬مع ‬أنى ‬أفهم ‬أن ‬الإنسان ‬يكون ‬حراً ‬بحق ‬حين ‬يدرك ‬مسؤولية ‬تلك ‬الحرية ‬وحدودها.

نحن‎ ‬أمام ‬ديربي ‬يمثل ‬الكرة ‬الإماراتية، ‬ويعكس ‬مستواها، ‬والتنافس ‬الجميل ‬والصحي ‬سيكون ‬له ‬أثره ‬الإيجابي ‬على ‬«الأبيض» ‬الذي ‬يستعد ‬بدوره ‬لتصفيات ‬المونديال ‬القادم، ‬وهذا ‬الجيل ‬من ‬اللاعبين ‬قادر ‬على ‬تكرار ‬إنجاز ‬جيل ‬90.. ثم ‬إن ‬كرة ‬القدم ‬في ‬زمن ‬الاحتراف ‬باتت ‬صناعة، ‬وإذا ‬كانت ‬هذه ‬الصناعة ‬ترغب ‬في ‬الانطلاق ‬إقليميا، ‬فيجب ‬أن ‬يكون ‬كل ‬لاعب ‬بفريقي ‬العين ‬والأهلي ‬حريصاً ‬على ‬المشهد ‬بأكمله ‬وبتفاصيله، ‬فاللعب ‬يكون ‬بجد. ‬والروح ‬الرياضية ‬تحكم ‬هذا ‬اللعب.. وكلاهما ‬الجدية ‬والروح ‬الرياضية ‬سوف ‬يصنعان ‬البهجة.

‬نعم ‬المنافسة ‬القوية ‬مطلوبة، ‬لكن ‬الاستمتاع ‬بتلك ‬المنافسة ‬في ‬غاية ‬الأهمية، ‬فالندية ‬هي ‬التي ‬تصنع ‬المتعة.. ‬وكرة ‬القدم ‬ليست ‬أهدافا ‬فقط، ‬إنها ‬تلك ‬الدراما ‬الجميلة ‬التي ‬تتوازن ‬فيها ‬القوة.. ‬وكما ‬يقول ‬أساتذة ‬الفن ‬السابع ‬والأدب‬: «‬إن ‬مفتاح ‬الدراما ‬القوية ‬التي ‬تشد ‬أنظار ‬المتفرجين، ‬وتحبس ‬أنفاسهم، ‬هي ‬التي ‬يتنافس ‬فيها ‬طرفان ‬على ‬مستوى ‬واحد ‬من ‬القوة، و‬وجود ‬أي ‬طرف ‬ثالث ‬يشتت ‬انتباه ‬المتفرج ‬ويصب ‬ماء ‬بارداً ‬على ‬المنافسة ‬الساخنة».

هكذا‎ ‬أصبح ‬العالم ‬يترقب «‬الكلاسيكو» ‬الإسباني‬، ‬وهكذا ‬أصبح ‬العالم ‬يترقب ‬دربيات ‬إنجلترا ‬وألمانيا ‬وإيطاليا‬، ‬وهكذا ‬بالمناسبة ‬كان ‬العالم ‬العربي ‬يترقب ‬ديربي ‬الأهلي ‬والزمالك ‬قبل ‬أن ‬يصنع ‬الزمن ‬والنهضة ‬الرياضية ‬دربيات ‬عربية ‬في ‬كل ‬شبر ‬من ‬الوطن ‬الكبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا