• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أسرار جديدة قبل مواجهة بيرو والأرجنتين

دي ماريا: فكرت في الاعتزال دولياً واللجوء لطبيب نفسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أكتوبر 2016

محمد حامد (دبي)

أطلق أنخيل دي ماريا نجم منتخب الأرجنتين، وفريق باريس سان جيرمان تصريحات مثيرة قبل ساعات من المواجهة المرتقبة بين بيرو والأرجنتين في الجولة التاسعة من تصفيات أميركا الجنوبية للتأهل لمونديال روسيا 2018، والتي تشهد مباريات أخرى واعدة بالإثارة، من بينها إكوادور وتشيلي، كما تلتقي أوروجواي مع فنزويلا، وتصطدم باراجواي مع كولومبيا، فيما يحل المنتخب البوليفي ضيفاً على البرازيل.

وبعيداً عن صراع النقطة، بعد وصول التصفيات اللاتينية إلى منتصف الطريق، فقد كشف دي ماريا نجم منتخب التانجو عن أنه فكر جدياً في الاعتزال دولياً وطي صفحة المشاركة مع المنتخب الأرجنتيني، عقب الإخفاق في الحصول على لقب كوبا أميركا الصيف الماضي، في إشارة إلى أنه كان يريد السير على خطى رفيق الدرب ليونيل ميسي.

ونقلت صحيفة «كلارين»الأرجنتينية عن دي ماريا قوله:«حينما قرر ميسي الرحيل عن المنتخب والاعتزال دولياً فكرت في اتخاذ القرارنفسه، لقد كانت المعنويات منخفضة، عقب الإخفاق في الظفر باللقب القاري، خسارة المباريات النهائية دائماً ما تتسبب في مثل هذه المشاعر السلبية، ولكن زوجتي وزملائي كان لهم رأي آخر، لقد تدخلوا وأقنعوني بأن مسيرتي مع المنتخب يجب أن تستمر».

وأضاف دي ماريا:«فكرت في اللجوء إلى طبيب نفسي من بعد الإخفاق في أكثر من نهائي مع المنتخب، ولكنني قررت في نهاية المطاف ألا أفعل ذلك، لأن التصدي لهذه المشكلات يجب أن يكون بمبادرة شخصية وذاتية، سوف أفكر بشكل إيجابي، ولن أقع فريسة للتفكير في الفشل مجدداً، لدينا تصفيات مهمة للتأهل للمونديال، ويجب علينا التركيز في جميع المباريات، سأرتدي القميص رقم 11 لأنني حققت به ميدالية ذهبية في الأولمبياد، ربما يكون كأس العالم في روسيا هو الأخير لي، وأريد أن أخوض المنافسات برقم يبعث على التفاؤل».

بالعودة إلى التصفيات، فإن البرازيل بطلة العالم 5 مرات تخوض مباراة سهلة نسبياً حينما تستقبل بوليفيا في ناتال في الجولة التاسعة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال روسيا 2018، وتأمل البرازيل مواصلة صحوتها بعد تحقيقها فوزين متتاليين على الاكوادور وكولومبيا رفعاها إلى وصافة الترتيب، بفارق نقطة عن الأوروجواي المتصدرة وبالتساوي مع الأرجنتين.

وفي مونتيفيديو، تستقبل الأوروجواي المتصدرة فنزويلا الأخيرة والوحيدة التي لم تحقق أي فوز حتى الآن، ويتوقع أن يقود تشكيلة المدرب أوسكار تاباريز الثنائي الهجومي الضارب لويس سواريز أحد هدافي برشلونة وادينيسون كافاني المتألق هذا الموسم مع باريس سان جيرمان، وصحيح أن منتخب «فينو تينتو» لم يذق بعد طعم الفوز، إلا أنه تقدم على الأرجنتين بهدفين في الجولة الأخيرة قبل أن يهدر النقاط في الدقائق الأخيرة.

وتخوض تشيلي حاملة اللقب القاري في آخر مناسبتين عامي 2015 و2016، رحلة صعبة إلى الاكوادور، في محاولة للعودة إلى السكة الصحيحة، وذلك بعد تحقيقها فوزاً يتيماً في آخر 6 جولات، فتراجعت إلى المركز السابع في ترتيب المجموعة الموحدة. واستدعى خوان انطونيو بيتزي صانع الألعاب خورخي فالديفيا لاعب الوحدة الإماراتي بعد إبعاده 11 شهراً عن المنتخب، لخوض المباراة المرتقبة.

من جهتها، تقدم الاكوادور تصفيات بالغة الغرابة، فبعد تحقيقها 4 انتصارات متتالية وتصدرها بفارق كبير عن بقية المنتخبات التسعة، عجزت عن تحقيق النقاط الثلاث في المباريات الأربع الأخيرة وخسرت 3 مرات على التوالي، فتقهقرت الى المركز الخامس. وفي المباراة الأخيرة، تأمل الباراجواي نسيان خسارتها المذلة أمام الأوروجواي صفر-4 عندما تستقبل كولومبيا الرابعة، والتي وضعت البرازيل حداً لانتصاراتها الثلاثة المتتالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا