• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تفقد أجنحة القرية وزار اليخت «عزام» في «فولفو»

نهيان بن زايد: «فريق أبوظبي للمحيطات» قادر على حصد لقب السباق العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 يناير 2015

مصطفى الديب (أبوظبي)

تفقد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، قرية سباق فولفو للمحيطات العالمي بمنطقة كاسر الأمواج بكورنيش أبوظبي، وتجول سموه في جميع أرجاء القرية، وحرص على دخول أجنحتها والاستماع لشرح تفصيلي عن كل جناح. ورافق سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان خلال الجولة عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وجاسم الدرمكي مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة بالإنابة، وماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.

واستهل سمو رئيس مجلس أبوظبي الرياضي جولته بدخول جناح هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة التراثي، حيث استمع سموه لشرح مفصل عن أجزاء مجسم اليخت عزام الموجود داخل الجناح، من البحار عادل خالد عضو فريق أبوظبي للمحيطات المشارك في السباق العالمي، ومن إيان ووكر قائد الفريق، أضافة إلى شرح تفصيلي للرحلة كاملة والدور الذي يقوم به كل بحار على متن اليخت، وأبدى سموه إعجابه بقدرات البحارة، الذين يتواجدون على اليخت.

وتعرف سموه على جميع أجزاء اليخت من خلال شرح مفصل أيضاً من جانب ووكر وعادل خالد، ونزل سموه إلى أجنحة اليخت في الجزء السفلي وأماكن نوم البحارة، ومخزن الشراع، وحرص على التقاط صورة تذكارية على مقود عزام في لفتة من سموه لتحفيز أعضاء الفريق، حيث تمنى لهم التوفيق في الرحلة المقبلة.

وتفقد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان اليخوت المشاركة في السباق العالمي، والموجودة بالمرسى العام داخل القرية، وانتقل سموه لجناح سيارات فولفو، واستمع إلى شرح تفصيلي عن رحلة السباق العالمي من خلال شاشة عرض كبيرة، وسجل سموه على التطبيق الذكي الموجود داخل الجناح.

وفي الجناح الخاص ببطولة أبوظبي للجولف استمع سموه إلى شرح عن البطولة والمشاركين فيها، وأبدى إعجابه بفكرة الملعب العائم، خصوصاً بعد أن نجح إيان ووكر قائد فريق أبوظبي للمحيطات في ضرب الكرة إلى هذا الملعب الكائن في مياه الكورنيش. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا