• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد جاهزية أحمد خليل للمشاركة أساسياً أو احتياطياً

مهدي علي: جاهزون للفوز «الضروري» على «المنافس المتطور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أكتوبر 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد مهدي علي المدير الفني للمنتخب الوطني، أنه يعي جيداً أهمية مواجهتي تايلاند والسعودية في الجولتين الثالثة والرابعة من عمر الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم، على اعتبار أنهما ستكونان حاسمتين لتحديد ملامح الصراع على التأهل عن المجموعة الآسيوية الثانية إلى نهائيات كأس العالم.

ومن هذا المنطلق شدد مهدي علي في المؤتمر الصحفي الخاص بالمواجهة التايلاندية، على أن المنتخب الوطني ينشد الخروج بنتيجة الفوز كون المباراة ستقام على أرضه وبين جماهيره، إذ وصف مطلب الفوز بالضروري والملح في هذه المرحلة من التصفيات، لافتاً إلى أن «الأبيض» على أتم الاستعداد لمواجهة اليوم، رغم الغيابات التي وصفها بالبسيطة، مشدداً على أن ثقته الكبيرة بكوكبة اللاعبين الذين تضمهم قائمة المنتخب في الوقت الحالي.

ورأى مهدي علي أن مباراة اليوم تعتبر بمثابة الفرصة الأخيرة أمام المنتخب التايلاندي للإبقاء على حظوظه قائمة في المنافسة، ومن هنا فقد عمد الأخير إلى الانخراط في معسكر تدريبي في العاصمة أبوظبي في وقت مبكر، سعياً للظهور بشكل جيد أمام الأبيض، مضيفاً: نحن نعد من المنتخبات القوية في آسيا وحظوظنا كبيرة، ونتمنى أن نكون على أتم الجاهزية في المباراة، خصوصاً أن ثقتي كبيرة باللاعبين.

وأضاف مهدي علي في ما يتعلق برؤيته الفنية للمنتخب التايلاندي بناءً على المستوى الذي قدمه الأخير في مباراتي السعودية واليابان قائلاً: كنت أكدت في وقت سابق أن المنتخب التايلاندي يعد من المنتخبات المتطورة على الصعيد الآسيوي، إذ تأهل إلى الدور الحاسم بعدما تصدر ترتيب مجموعته في الدور الثالث، في حين أن لكل منتخب شخصيته وهويته التي يمتاز بها، إذ من الصعب إحداث تغيير على طريقة اللعب التي يضطلع بها أي فريق أو منتخب بين ليلة وضحاها، بالنسبة لنا يجب أن ننظر إلى مدى جاهزيتنا بغض النظر عن مستوى الفريق المنافس، ومن هنا لا بد لنا أن نتحكم بسير المباراة ووفق الطرق التي نريدها وأن نحاول استغلال نقاط الضعف لدى المنافس والتحكم بالمجريات منذ البداية وحتى النهاية. لدينا سيناريو خاص بهذه المواجهة، وسنتبعه مع إحداث بعض التغييرات الطفيفة بما يتناسب مع ظروفنا وظروف الطرف الآخر».

وعن الإصابات التي يعاني منها المنتخب الوطني قال مهدي علي: كما يعلم الجميع فقد تعرض اللاعب محمد أحمد للإصابة في مباراة أستراليا اضطرته إلى إجراء عملية جراحية سيغيب على أثرها عن الملاعب عدة أشهر والحال ينسحب على الحارس خالد عيسى الذي أصيب في مباراة العين والجيش القطري، حيث تخلو القائمة الحالية من اسمه، أما علي خصيف فيعاني من شد عضلي بسيط إثر مشاركته مع فريقه في بطولة الدوري وكشف المران الأول الذي خاضه مع المنتخب الوطني عن حاجته إلى الراحة عشرة أيام تقريباً، لذلك سعينا إلى استدعاء أحمد شمبيه عوضاً عن خصيف لكن تبين أنه يعاني الإصابة كذلك، ومن هنا فقد عمدنا إلى استدعاء محمد يوسف لكي يكمل عقد ثلاثي حراس المرمى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا