• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أبوظبي تحتضن أول نقطة شرطة مجتمعية في الشرق الأوسط

متطوعون من كل الأعمار لتعزيز العلاقة بين الشرطة والجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

افتتاح أول نقطة للشرطة المجتمعية في منطقة النادي السياحي في أبوظبي، حدث لافت إلى الانتباه، ومثير للإعجاب، لما يتضمن وجود هذا النوع من السبق من مفاهيم جديدة تعزز العلاقة بين القيادة العامة لشرطة أبوظبي والجمهور.

وهذه النقطة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط؛ حيث بدأ العمل بها بشكل تجريبي عززته دراسة مستفيضة شملت الجوانب الاجتماعية كافة، الأمنية والبيئية والسكنية، بالإضافة إلى طرح فكرة التطوع كثقافة حضارية تسهم في تقريب المسافة بين العناصر الأمنية وفئات المجتمع.

ومنذ افتتاحها كأول مركز للشرطة المجتمعية، حظيت نقطة النادي السياحي بإقبال كثيف؛ فقد توافد متطوعون من مختلف الجنسيات والفئات والأعمار للإسهام في خدمة المجتمع، وتوصيل المعلومة للجمهور، والمشاركة في حملات التوعية والإرشاد، وحل مشاكل القاطنين في المنطقة، وتعامل المتطوعون كل حسب لغته، وثقافته بصورة حضارية مع المراجعين.

مؤهلات مختلفة

والمتطوعون الذين لا تقل أعمارهم عن الثامنة عشرة حسب الشروط المطلوبة، حاصلون على مؤهلات علمية ومهنية مختلفة، فمن بينهم المهندس، والطبيب والقانوني والموظف والطيار، ما أدى إلى نقلة نوعية في مفهوم ثقافة التطوع في دولة الإمارات العربية المتحدة التي رسخت هذا المفهوم كقيمة اجتماعية ووطنية.

ومن أوائل الذين انضموا إلى قافلة التطوع في نقطة الشرطة المجتمعية، المتدرب طيار حمد الطائي الذي وجد باب التطوع مفتوحاً، فصادف هوى في نفسه لخدمة المجتمع، ومساعدة الآخرين، وقال: «إن خدمة الناس هواية غرستها أسرته في نفسه»، مؤكداً أن والديه وفرا له كل وسائل الدعم، ومنحاه الحب والحنان، للتفرغ للدراسة وممارسة هواياته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا