• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فخ «الإخوان».. والإعلام العشوائي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

فخ «الإخوان».. والإعلام العشوائي!

تقول أمل عبدالله الهدابي: أثق تماماً أن كثيرين في داخل مصر وخارجها قد وقعوا فريسة دعاية سوداء دبرتها وخططت لها جماعة «الإخوان المسلمين» والتنظيم الدولي جيداً من أجل الانتقاص من شرعية الرئيس المنتخب لمصر المشير عبدالفتاح السيسي.

لقد أدركت جماعة «الإخوان المسلمين» منذ فترة أن الرهان الأساسي للرئيس الجديد سيكون على معدلات التصويت، إذ لم يخف السيسي نفسه رهانه على هذا معلناً ثقته في نزول أربعين مليون مصري للتصويت لمصلحته في الانتخابات الرئاسية، ومن هنا كانت بداية التخطيط «الإخواني» المحكم لضرب شرعية الرئيس الجديد.

الجماعة تدرك منذ سنوات أن المعركة هي بالأساس معركة «صورة» ومعركة دعاية بدرجة موازية، واستغلت في ذلك انتشار عناصرها المكثف عبر وسائل التواصل الاجتماعي وإجادتها الفائقة استغلال هذه الوسائل في تحقيق أهدافها، ولا ينبغي أن ننسى أن نشر «الهاشتاج» المسيء للمشير السيسي قبل فترة وجيزة من الانتخابات الرئاسية كان بمنزلة «بروفة» لمقدرة الجماعة الاتصالية وفاعليتها النسبية في مضمار وسائل التواصل الاجتماعي، وهو أمر لم تفطن حملة الدعاية التابعة للمشير السيسي له جيداً، بل اكتفت بالتهوين من أثر ذلك، وتعاملت مع الأمر من دون مبالاة أو على الأقل لم تمنحه الاهتمام الذي يناسب خطورته وحجم تأثيره السلبي.

عصر قوة التأثير.. وليس تأثير القوة!

أكد عبدالله خليفة الشايجي أننا نعيش اليوم في عصر سريع الإيقاع والتحولات، ونتعرض لسيل لا يكاد يتوقف من الضخ اليومي من المعلومات والأخبار والصور ومقاطع الفيديو. وهو عصر علينا أن نكون فيه مختصرين، وندخل في الموضوع مباشرة. ففي عالم «تويتر» لديك 140 حرفاً لتوصل فكرتك ورأيك وموقفك.. وفي عالم «انستغرام» لديك 15 ثانية لتبدع في مونتاج مقطع فيديو توصل فيه فكرة أو تقدم فيه نصيحة أو تؤكد فيه رأياً.. وفي عالم الدعاية المتلفزة مدفوعة الثمن بملايين الدولارات في نهائي كأس العالم كما سنرى، أو في نهائي بطولات كرة القدم الأميركية وغيرها من أنواع الرياضة، تكلف الدعاية لمدة دقيقة بضعة ملايين من الدولارات لعرضها على أكثر من 100 مليون متفرج ومشاهد. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا