• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأنصاري أول وأصغر عربي يتقلد منصب نائب رئيس الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

وام

يعتبر المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري رئيس قسم البحث والإنقاذ في إدارة الطوارئ والسلامة العامة التابعة للإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي وقائد فريق الإمارات للبحث والإنقاذ أول عربي وأصغر رتبة تتقلد منصب نائب رئيس الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ التابعة للأمم المتحدة والحاصل على جائزة أفضل ضابط شرطة ميداني لعام 2014 بالإدارة العامة للعمليات المركزية ما يؤكد أن تميزه ونجاح فريق عمله أسهما بشكل مباشر في توليه هذا المنصب الرفيع.

وتخرج الأنصاري الذي تبنى شعار "نعمل بصمت وننجز بقوة" لعام 2014 من كلية الشرطة عام 1998 والتحق عام 1999 بوزارة الداخلية قسم الأمن الجنائي ثم انتقل إلى الإدارة العامة للحراسات والمهام الخاصة ومن ثم إلى قسم الإسعاف والإنقاذ ولا يزال يعمل في هذه الإدارة باعتباره أقدم ضابط يعمل في هذا القسم.

والمقدم الأنصاري واحد من الجنود المجهولين الذين يعملون في صمت في وقت تتحدث فيه أعمالهم بالإنابة عنهم كما تكشف شهادات التقدير التي يحصلون عليها حجم مهاراتهم وقدراتهم في التصدي للمهام الصعبة.

وقال انه تم إنشاء فريق البحث والإنقاذ في عام 2001 كفريق متخصص في الاستجابة السريعة للحوادث عقب حادث باص الحجاج في سيح شعيب ليسجل بعدها قسم البحث والإنقاذ العديد من النجاحات على الصعيدين المحلي والدولي حيث شارك في عام 2005 في أول مهمة خارجية إثر وقوع زلزال بلكوت في باكستان وفي عام 2009 بدأت الخطوة الثانية بهدف التحول من فريق مختص إلى فريق محترف ثم الاعتراف من قبل الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ في الأمم المتحدة وقد تحقق هذا الهدف في ديسمبر عام 2009 ليكون بذلك أول فريق إنقاذ على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا.

وأضاف الأنصاري في حديث صحفي أن هذا التجمع الذي يعتبر الأكبر من نوعه يضم 8 إدارات تشمل الطوارئ والسلامة العامة والإعلام الأمني والمشاغل والنقليات والمشاريع الهندسية وتقنية المعلومات والعمليات المركزية والتفتيش الأمني الـ"كي9" وإدارة الخدمات الطبية ويتم التنسيق بشكل كامل بين هذه الإدارات في جميع المهام التي يقوم بها فريق الإنقاذ الإماراتي.

وأوضح أن التصنيف الدولي - الآيزو - الذي منحتنا إياه الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ في الأمم المتحدة في مجال البحث والإنقاذ يتكون من 134 بندا يتم التدقيق عليها من قبل خمسة محكمين يمثلون خمسة فرق بحث وإنقاذ من دول مختلفة حول العالم لضمان الحيادية علما بأن هؤلاء المحكمين خبراء في هذا المجال إضافة إلى ذلك فنظام التدقيق قوي ودقيق ومن الصعب اجتيازه وأصبح فريق الإمارات للبحث والإنقاذ الأول على مستوى العالم من حيث اجتياز الفئة المتوسطة إلى الفئة الثقيلة فيما رسبت بعض الدول في اجتياز هذا النظام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض