• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشيخة فاطمة: خليفة يواصل نهج زايد في دعم تمكين المرأة محليا وعالميا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

وام

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة..أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، يواصل مسيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" في دعم وتمكين المرأة الإماراتية، مشيرة سموها إلى أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات أطلقت برامج طموحة لتمكين المرأة في المجالات كافة مما جعلها تسبق الكثير من نساء العالم في تبو ؤ أعلى المناصب القيادية.

ونوهت سموها بأن الوالد المؤسس لم يكن في رؤيته الحكيمة لبناء الوطن والمواطن داعما قويا للمرأة فحسب بل كان نصيرا لها في كل ما يضيمها وكان يؤمن أن المرأة هي نصف المجتمع وأنه لا يمكن لدولة تريد أن تبني نفسها أن تستغني عن نصفها وأن مشاركة المرأة في خدمة المجتمع والتنمية أمر أساسي ومهم لاستكمال حلقتي العطاء.

وأشارت سموها خلال حديث مع مجلة "درع الوطن" إلى أن الاتحاد النسائي العام منذ تأسيسه عمل على النهوض بالمرأة الإماراتية لتكون عنصرا فاعلا وداعما لمسيرة التنمية المستدامة في كل مجالاتها وذلك من خلال وضع الأطر والأسس المنظمة للعمل النسائي.

وأكدت سموها أن السعادة تغمرها اليوم و تشعر بالفخر والاعتزاز للنجاحات والإنجازات الحضارية التي حققتها ابنة الإمارات وخاصة على صعيد تفاعلها وانفتاحها على تجارب وثقافات العالم والاستفادة منها بما يتلاءم مع خصوصيتها وشخصيتها وهويتها وانتمائها الوطني والتزامها بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف والشريعة الإسلامية السمحاء والعادات والتقاليد الأصيلة المتوارثة مما أكسبها تقدير العالم واحترامه.

وأضافت سموها أن اهتمامها لم يقتصر على القضايا المتعلقة بالمرأة على المستوى المحلي فقط بل تجاوز ذلك إلى الاهتمام بكافة قضايا المرأة العربية ومساندتها للنهوض بدورها في خدمة مجتمعاتها والإسهام والمشاركة في التنمية في أوطانها..ومن ثم وثبنا إلى آفاق أرحب على الصعيدين الإقليمي والدولي وفي كل مكان للعالم بعد أن أثبتت فتاة الإمارات جدارتها وحضورها الإيجابي في هذه المحافل.

ونوهت سموها بأنها تربطها بمجلة "درع الوطن" ذكريات عاصرتها مع القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، منذ أن انطلقت خلال شهر أغسطس عام 1971 كمنارة إعلامية بارزة حيث كانت تحظى بمتابعته واهتمامه ودعمه وأسهمت المجلة بدور حيوي في مسيرة تأسيس وبناء الاتحاد وتعميق فكرته وأهدافه النبيلة في نفوس أبناء الوطن وحث هم على الحفاظ عليه وشحذ هممهم على العمل والعطاء والالتفاف والتلاحم مع قيادتهم الرشيدة لإنجاز ملحمة البناء والتنمية وتحقيق نهضة الوطن وتقدمه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا