• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شكل أذنك يحدد شخصيتك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

الاتحاد نت

أكد استشاري مصري للطب النفسي، أن لأذن الإنسان دلالات خاصة للغاية، والتى تؤثر إلى حد كبير على بعض السمات الشخصية للإنسان.

وقال الدكتور محمود الوصيفى استشارى الطب النفسي بجامعة المنصورة، في تقرير نشرته صحيفة "اليوم السابع" المصرية: إن الأذن المثالية هي التي تقع ضمن خطين متوازيين مع الخط الوهمي المار من منتصف الأنف، كما يجب ألا تعلوا عن خط الحاجب ولا تنخفض عن مستوى الخط العرضي للأنف، مضيفا أنه إذا ارتفعت الأذن عن مستوى الحاجب فإن ذلك يدل على أن الإنسان هو شخصية حاذقة.

وأضاف الوصيفي في حالة أن تكون الأذنان مستديرتين، فإن صاحبهما غالباً ما يكون شخصية إيجابية ذو علاقات اجتماعية قوية مع الآخرين، وهو شخص محب للخير ويفضل مساعدة الآخرين دون النظر للمقابل، كما تعبر عن حب الرومانسية فهو شخصية مستقرة عاطفياً، بالإضافة إلى حب هذه الشخصية إلى لفت الأنظار من خلال أناقتها وذوقها العالي.

أما الإنسان الذى يمتلك أذن طويلة بعض الشىء فهو شخصية ذكية تتمتع بالذكاء والنباهة والجاذبية، وهو يسعى دائماً إلى فهم الأمور من حوله بطريقة صحيحة، فى حين أن الإنسان الذى يمتلك أذن تبرز بوضوح عن خط الصدغ، فإنها تدل على شخصية ملتزمة دائماً وعاقلة ويسيطر العقل على العاطفة لديها دائماً.

أما الأذنان المسطحتان أو العادية والتى يقع مكانها على عظمة الصدغ دون بروز، فهى تدل على إنسان ذى شخصية عادية تتمتع بذكاء شديد وفطنة وقدرة على التحليل والفهم السريع، فى حين تدل الأذنان الصغيرتان على شخصية تعتمد على نفسها ولا تثق كثيراً فى الآخرين وتتمتع بمواهب كثيرة، أشهرها تذوق الجمال وحب الطبيعة والحديث الجذاب، أما من يمتلك أذناً صغيرة غير بارزة للخارج وتكون غير متساوية الشكل من الداخل، فإنها تدل عادة على أن هذا الشخص معتاد على التسرع والاندفاع والتهور والعنف والشراسة والقدرة على مواجهة المواقف الصعبة.

وأوضح الوصيفي، أن الشخص الذي يمتلك وجهاً صغيراً مع أذنين كبيرتين هو شخص هوائي، ولكنه في نفس الوقت محبوب ممن حوله، أما إذا كانت الأذن كبيرة وبارزة للخارج وغير متناسقة مع الوجه، فهي تدل على طبيعة قاسية وضعف في الذكاء الاجتماعي، وعادة ما يكون هذا الشخص عنيد متشبث برأيه، حتى وإن كان خاطئاً، أما الأذن الكبيرة غير البارزة للخارج جميلة الشكل قليلة التعرجات والتجاعيد فإنها تدل على صفات الكرم والتسامح والطيبة وحب التعاون على الآخرين والتعاطف مع الضعفاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا