• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

هذا ما يترسب في أجسادكم من أحواض الاستحمام بالفنادق!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

قد تكون فكرة الاستمتاع بحوض مليء بالماء الساخن ومحاطا بالشموع والروائح العطرة فكرة مغرية بعد نهاية نهار طويل من إجازتك السياحية، لكن ما تم اكتشافه مؤخرا حول ما يترسب في أحواض الحمام سيجعلك تفكر مليا قبل أن تنقع جسدك فيه مرة أخرى.

اذ حذر خبيران أميركيان من خطورة المخلوقات الغريبة التي تعيش في حوض الحمام أو ما يسمى بالبانيو وتحديدا في الفنادق.

وتبين أن الإنسان قد يلتقط العديد من الأمراض الجلدية نتيجة هذا الأمر. وأوضحت أخصائية أمراض الجلد ميشيل هلافزا إن الحرارة الدافئة لحوض البانيو تجعل تعقيمه صعب جدا حتى مع استخدام مساحيق التعقيم الكيمائية.

و الجراثيم تؤدي لالتهابات أو طفح جلدي. ومن عوارضه طبعا الحكة واحمرار الجلد وانتفاخات وتورمات حول بصلات الشعر.

ومن الأمراض الخطرة الأخرى داء الفيلق الذي ينتج عن جرثومة لجيونيلا، التي تتعايش في المياه الدافئة ويمكن استنشاقها من خلال بخار المياه. كما يمكن نقل الجراثيم من شخص لآخر عبر استخدام الحوض الواحد وخصوصا تلك التي تتكاثر في البراز ورواسبه على جسد الإنسان.

ويشكل اختلاط عرق الإنسان ورواسب البول العالقة على جسده مع مادة الكلور مثلا في أحواض السباحة إلى تهيج العينين واحمرارهما حسب " الانباء " الكويتية.

ونصح الخبيران، اللذان أجريا الدراسة، بالاستحمام قبل النزول إلى حوض البانيو وإزالة مساحيق الماكياج وكريمات الحماية من أشعة الشمس والتي تؤثر على قدرة المواد المعقمة في أداء مهتمها بالقضاء على الجراثيم الأخرى. وشددا أيضا على أهمية عدم وصول هذه المياه داخل الفم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا