• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الصراع المحموم يشتعل

يناير «شهر الحسم» في السباق على رئاسة الفيفا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يناير 2016

معتز الشامي (دبي)

بات الصراع محتدما، بين مرشحي انتخابات السباق نحو رئاسة بيت الكرة الأكبر والأهم، وهو الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، لاسيما بعد أن تحرك الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، في ضربة استباقية، وأعلن برنامجه الانتخابي، لإقناع الاتحادات الوطنية والأهلية، بدول العالم، بأفكاره التي تهدف لتنقية أجواء الفيفا «الملوثة» بفعل فساد من سبقوه، عبر سلسلة من الإصلاحات التي تهدف لإعادة الفيفا إلى الواجهة، ومحاولة تنظيف سمعته.

ويشهد شهر يناير الجاري، تحركات مكثفة بكافة الحملات الانتخابية للمرشحين الخمسة على رئاسة مقعد الفيفا، وهم الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي، والأمير علي بن الحسين، وجياني إينفانتينو الأمين العام لليويفا، وكل من الجنوب أفريقي طوكيو والفرنسي شامبين.

ويتعامل المرشحون كافة، خصوصا الأوفر حظا منهم، مع الشهر الجاري، على أنه شهر الحسم، وكشف الأوراق، واتضاح الصورة من حيث ملامح الصراع على مقعد رئاسة الفيفا، حيث بدأت تحركات تدور عبر اتصالات «غير مباشرة» من أجل إقناع شخصيات بالانسحاب لمصلحة أخرى، ووفق المتابعة لتلك التحركات، سيكون يناير الجاري، حاسما خصوصا مع الأيام الأخيرة منه، بالإضافة للأسبوع الأول من فبراير، وقبل الاقتراب من موعد الانتخابات، التي ستجرى في 26 فبراير المقبل.

وانطلق أكثر من مرشح للمنصب، في جولات مكوكية بدول العالم، خاصة الثلاثي الشيخ سلمان بن إبراهيم، والأمير علي بن الحسين، وجياني اينفانتيو الأمين العام لليويفا، من أجل جس نبض الاتحادات القارية والأهلية، فضلا عن احتياج من يحسم السباق، لمباركة اجتماعات الكونجرس، للاتحادات القارية المختلفة، حيث يشهد أيضا شهر يناير، عقد أكثر من اجتماع جمعية عمومية قارية، في الأميركيتين، وأوروبا، وأيضا أفريقيا، للحديث بشكل علني، عمن سيؤيد كل اتحاد قاري بالاتفاق بين أعضائه، وهو ما قد يكون سببا في قلب كافة التصورات والسيناريوهات المطروحة حاليا رأسا على عقب.

من جانب آخر كشف الإيطالي جلافوتي مستشار الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، عن أن السويسري جياني إينفانتينو،الأمين العام لليويفا، قام ولا يزال، بتحركات واسعة، عبر جولة مكوكية لمختلف قارات العالم، تمتد حتى أواخر يناير الجاري، على أمل الحصول على الدعم والتأييد والمساندة اللازمة، للوقوف أمام التقدم الملحوظ على الأرض، للشيخ سلمان بن إبراهيم (حتى الآن). وأكد جلافوتي أن جياني يحظى بدعم هائل من أوروبا، حيث يمتلك الآن 53 صوتا أوروبيا، كما أنه انطلق في جولة لتأكيد دعم باقي اتحادات دولية وقارية، خصوصا في أميركا الشمالية والجنوبية بالإضافة للكونكاكاف وأوقيانوسيا، وأشار إلى أن الأيام القليلة المقبلة، ستشهد مفاجآت غير متوقعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا