• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م
  03:19     تنظيم داعش الارهابي يعلن في بيان مسؤوليته عن هجوم المنيا في مصر     

«الاتحاد الدولي» يثمن مبادرات «الهلال» الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

بحثت هيئة الهلال الأحمر مع الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر مجالات الشراكة والتعاون بين الجانبين من أجل مستقبل أفضل للعمل الإنساني واستعرضا التحديات التي تواجه الساحة الإنسانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بصفة خاصة.

وتم الاتفاق على تعزيز أوجه العمل المشترك وتبني المبادرات التي تساهم في تخفيف وطأة المعاناة في عدد من الساحات العربية التي تواجه أزمات إنسانية نتيجة للظروف التي تمر بها حالياً.

جاء ذلك خلال الاجتماع المشترك الذي عقد أمس الأول بمقر «الهلال الأحمر»، بحضور الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام، وحميد راشد الشامسي نائب الأمين العام للمساعدات الدولية بالإنابة، وعدد من المسؤولين في «الهيئة»، إلى جانب وفد الاتحاد الدولي برئاسة الياس غانم مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومحمد بابكر ممثل إقليم الخليج بالاتحاد، والدكتور مفتاح الطويليب ممثل إقليم شمال أفريقيا.

واستعرض الجانبان، خلال الاجتماع، مستجدات الأوضاع الإنسانية في عدد من دول المنطقة، خاصة تداعيات الأزمة السورية وآثارها المباشرة على الشعب السوري، إلى جانب انعكاساتها على دول الجوار السوري، والدور الذي تضطلع به تلك الدول في تحمل تبعات الأزمة واحتضانها ملايين اللاجئين ما يتطلب بذل المزيد من الجهود لمساعدتها على توفير رعاية أكبر للاجئين.

كما تم خلال الاجتماع استعراض التحضيرات الجارية للاجتماعات الدستورية لمنطقة آسيا والباسفيك بالاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر، التي ستعقد في أكتوبر القادم بالصين.

وقدم مدير منطقة الشرق الأوسط شرحاً لجهود الاتحاد الدولي داخل سوريا والبرامج التي ينفذها لصالح المتأثرين في مختلف المحافظات. وأشار إلى أن الاتحاد يقدم الدعم اللازم للهلال الأحمر السوري لتمكينه من إجراء عمليات التنسيق مع منظمات الأمم المتحدة الإنسانية ودعم قدراته للقيام بدوره على ساحته المحلية في الظروف الراهنة، إضافة إلى جهوده في تحسين عمليات الرعاية الصحية من خلال 14 عيادة متنقلة تجوب المناطق الأكثر تأثراً بالأزمة، لافتاً إلى أن الاتحاد يوزع شهرياً حصصاً غذائية على 50 ألف أسرة سورية. وأشاد مسؤول الاتحاد الدولي بالمبادرات الإنسانية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وثمن دورها المتميز تجاه اللاجئين السوريين في لبنان والعراق والأردن، مؤكداً أن المخيم الإماراتي الأردني يعتبر من المبادرات الرائدة للهيئة، ويجسد الخدمات التي يقدمها للاجئين حرص «الهلال الأحمر» على إحداث الفرق المطلوب في مستوى الرعاية والحماية وتخفيف وطأة اللجوء. وأعرب عن تقديره لسرعة استجابة «الهيئة» للنداءات الإنسانية التي يصدرها الاتحاد الدولي لحشد الدعم والتأييد للمتأثرين من الأزمات والكوارث على المستوى الدولي، مشيراً إلى دور «الهيئة» المتنامي في تقديم المساعدات الإنسانية لمستحقيها في كل مكان ودون تمييز. من جانبه، أكد الدكتور محمد الفلاحي حرص «الهيئة» على تعزيز شراكتها مع الاتحاد الدولي وجمعياته الوطنية لتحقيق تطلعات الحركة الدولية في تحسين الحياة وصون الكرامة الإنسانية. وقال إن «الهيئة» ستظل عند حسن الظن بها دائماً، وستعمل على تعزيز الجهود الدولية للحد من وطأة المعاناة الإنسانية في جميع الساحات، مشدداً على أن «الهيئة» لن تدخر وسعاً في دعم قدرات الاتحاد الدولي ومساندة برامجه ومشاريعه وعملياته في مختلف الأقاليم. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا