• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الباحثة والخبيرة اللبنانية في علم التصوف

سعاد الحكيم: لم يعد يحقّ للصوفي أن ينشغل بخلاصه الفردي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أكتوبر 2016

أحمد فرحات بيروت (الاتحاد الثقافي)

الصوفي مطالب اليوم بمواجهة عمليات تسييس الإسلام واختزاله ووقف تخريب الأوطان وهدم جسور العيش الإنساني المشترك

للهوية الصوفية طعم خاص لا يدركه إلاّ متذوقه ومريده وعاشقه، وكذلك المبحر في فضاء النصوص والمجاهدات والمواجيد، التي تتكثف معانيها وعياً بالغ الفرادة، متحركاً، يترجم نفسه في تغيّر الذات وتجاوزها، عقلاً وروحاً وفؤاداً مفتوحاً على الجمال الإلهي، غير المحدود بمكان وزمان وفضاءات وما بعد فضاءات، وخصوصاً إذا كان المتصوف شخصية من وزن الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي، الذي خطف بـ«فتوحاته» لبّ سعاد الحكيم، الباحثة الخبيرة في علم التصوف، والمتصوفة على طريقتها العميقة المتجدّدة، فاختصّت به، حتى صارت ترجمانه الأول في لبنان والعالم العربي والإسلامي في العقود الخمسة الأخيرة. ولقد تعمّدت باحثتنا باشتغالها على «النصوص الأكبرية» ألاّ تستخدم نهج تفكير فلسفي آخر تسقطه على قراءاتها هنا، بل فضّلت التعامل المباشر مع نتاج ابن عربي بالنهج الصوفي عينه؛ «فمن لا مرشد له ولا ترجمان، فالشيخ نفسه مرشده وترجمانه».

في هذا الحوار البانورامي مع د.سعاد الحكيم تطرقنا إلى شؤون ساخنة شتى، لعل أهمها واقع التصوف في زمن العنف والمغالاة في التطرف. وهي ترى أن الحرب الفكرية داخل الصف الإسلامي اليوم، ربما لا تزال في فصولها الأولى؛ وأن الفئات التي تتترّس بالدين لتقتل وتذبح وتعيث فساداً في الأرض، يعلو صوتها، لأنها ترجمت أفكارها بأعمال دموية تظهر على شاشات التلفزة وصفحات الجرائد، مشيعة الذعر والرعب بين الناس.

والصوفي، برأيها، مطالب اليوم بالقيام بدور اجتماعي وإنساني خارج حدود جماعته، مطالب بالتشارك مع عامة المسلمين في مواجهة تسييس الإسلام واختزاله بما ليس فيه. إذ لم يعد يحق له، عقلاً وشرعاً، أن ينشغل بخلاصه الفردي، أو خلاص طائفته، بل يتعيّن عليه الانفتاح على المجتمع التعدّدي المحيط به، والسعي لممارسة دور فيه، كحامل لرسالة الإسلام في بعده الأخلاقي والإنساني العالمي.

فيما يلي نص الحوار مع د.سعاد الحكيم التي وضعت عشرات الكتب في عالم التصوف والمتصوفين، من أبرزها: المعجم الصوفي أو الحكمة في حدود الكلمة، الذي يقع في نحو ألفي صفحة، ويشكل مرجعاً لكل دارس في التصوف، وعلى الأخصّ لمن يريد مفاتيح أدلة تعينه على الخوض في كون ابن عربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا