• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

نظمت دورة لإكساب المنتسبين المعارف المطلوبة

شرطة دبي تدرب ضباطاً في الإدارات العامة على مواجهة الأزمات الأمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

دربت شرطة دبي عددا من ضباط الإدارات العامة على سبل مواجهة الأزمات الأمنية، جاء ذلك خلال الدورة التي نظمها مركز دعم اتخاذ القرار واختتمت مؤخراً بعنوان “نظم دعم إدارة الأزمات الأمنية”.

وتضمن محتوى الدورة العديد من الموضوعات الهامة؛ منها: تحديد مفهوم الأزمات الأمنية والتعريف بمراحلها، وإدارتها والحاجة لنظم الدعم، بالإضافة إلى أنواع نظم دعم إدارة الأزمات الأمنية، وإدارتها في ظروف المخاطرة وعدم التأكد، بالإضافة إلى مخاطر وتداعيات إدارة الأزمات الأمنية من دون نظم دعم. وأكد الدكتور محمد مراد عبد الله، مدير المركز، أن الهدف من تنظيم هذه الدورة، يرجع إلى أهمية إكساب المتدربين المعرفة الخاصة بالدور الذي يمكن أن تلعبه هذه النظم لتعويض ظروف عدم التأكد ونقص المعلومات، وقصور البيانات خاصة في ظروف الأزمات، إلى جانب إبراز أهمية نظم دعم اتخاذ القرار خاصة في مواجهة الأزمات والمواقف الأمنية الحرجة.

وقال إن شرطة دبي تعتبر من طليعة الأجهزة الشرطية، التي تهتم بالتدريب على تطبيق الأساليب العلمية المستحدثة والأدوات الكمية المتقدمة في كافة المجالات الأمنية والشرطية، بهدف الارتقاء بالأداء الشرطي، وتعزيز القدرات الأمنية، على مواجهة كافة المواقف حتى في ظل قصور المعلومات أو ضبابية الأوضاع، كما أن المركز يعد من المراكز العلمية الرائدة في مجال تطبيق الأساليب الكمية لتفعيل الأداء الشرطي في مختلف المجالات الأمنية، وخلال هذه الدورة تم التعريف بعشرين نظام دعم يمكن أن تستخدم لتعزيز القدرة على إدارة الأزمات الأمنية. ولمس الدكتور محمد مراد، لدى المتدربين الرغبة في اكتساب المزيد من الخبرات، وتعلم العديد من التحليلات، واكتساب المهارات في مثل هذه المجالات، بالإضافة الى الحرص على طلب الالتحاق بالدورات التكميلية، لزيادة الاستفادة من مردود مثل هذه الدورات، مشيراً إلى أن شعار هذه الدورة يرتكز على مبدأ الاستفادة والإفادة، ورحب بتطبيق الأفكار والمقترحات التي طرحها المتدربون خلال الدورة، كما وعد بتسهيل التحاق المتدربين الذين اجتازوا هذه الدورة بتفوق بالدورات التكميلية القادمة، التي تتناول بالتفصيل أساليب كمية جديدة ونظم الدعم التي ترتبط بموضوع هذه الدورة.

وأعرب الدكتور محمد مراد عبد الله، عن سعادته بمستوى الاستيعاب الذي وصل إليه المتدربون، خلال الفترة القصيرة التي استغرقتها الدورة، وتمنياته للجميع بالحرص على تطوير قدراتهم العلمية وإثراء معارفهم المهنية . (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض