• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

مونديال 2018: طيف مارادونا الحاضر أبداً حول الأرجنتين.. وميسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يونيو 2018

عام 1986 توج دييغو مارادونا بكأس العالم في المكسيك بعد عروض فردية رائعة تضمنت تسجيله هدفا بيده بعد 32 عاما وهو بالكاد عمر ليونيل ميسي لا يزال اسمه مرتبطا بالمنتخب الارجنتيني حتى من منصة التشجيع.

في المباراة الحاسمة ضد نيجيريا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة في مونديال روسيا 2018 أصيب "ال بيبي دي أورو ("الولد الذهبي") لكرة القدم الأرجنتينية بالاعياء لم يتحمل رؤية الأرجنتين تتعادل (1-1) ما كان سيعني خروجها من الدور الأول قبل ان ينقذها ماركوس روخو بتسجيل هدف الفوز في الدقيقة 86.

كان مارادونا حاضرا في ملاعب المباريات الثلاث التي خاضها "وريثه الشرعي" ميسي في مونديال روسيا شاهده يهدر ركلة جزاء ضد ايسلندا (1-1) في الجولة الأولى ولا يقدم لمحة تذكر في الثانية أمام كرواتيا (صفر-3) فرح مارادونا بجنون لدى تسجيل ميسي هدف السبق ضد نيجيريا وكاد ان ينهار عندما رأى ان المباراة قد لا تصب لمصلحة فريقه.

لا يخطو مارادونا خطوة من دون ان تلاحقه عدسات الكاميرات المحترفة منها أو تلك العائدة للهواتف الخليوية للمشجعين المشاهد التي أظهرته متعبا بين شوطي المباراة انتشرت بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

بدا مارادونا يمشي بصعوبة بمساعدة شخص في المنطقة المخصصة لكبار الشخصيات حيث جلس لالتقاط أنفاسه صورة أخرى تظهر شخصين من الجهاز الطبي الخاص به واقفين الى جانبه واحدهم يقيس ضغط دمه.

بعد ساعات، طمأن متابعيه عبر حسابه على "انستغرام" الذي يتابعه 2,5 مليون شخص "أريد ان أقول لكم انني بخير". ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا