• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

البنتاجون: غاراتنا الجوية ضد التنظيم الإرهابي طالت أكثر من المتوقع

قوات «الوفاق» تحاصر فلول «داعش» في معقلهم الأخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

سرت، واشنطن (وكالات)

قال الناطق باسم عمليات «البنيان المرصوص» التي تنفذها قوات حكومة الوفاق الوطني، العميد محمد الغصري، إن هذه القوات ما زالت تحاصر بقايا عناصر «داعش» في معقلهم الأخير في العمارات السكنية 656 المطلة على شاطئ البحر، ومساكن الدورين البحرية المجاورة لها.

وأشار إلى أن عناصر من التنظيم «هربوا في اتجاه الشاطئ نحو السواوة، وحدثت الاشتباكات معهم وجرى القضاء عليهم بالكامل، إلا أن عددًا بسيطًا حاول التحصن في أماكن ضيقة». وأكد الغصري مقتل 8 من «داعش» أمس الأول وتمشيط طريق ومحيط المساكن في منطقة السواوة، حيث عثر على شاحنة متوقفة تحمل ذخائر تابعة للتنظيم الإرهابي. وأسرت قوات «البنيان المرصوص» خمسة من عناصر «داعش» في سرت كانوا مختبئين منهم مصابون. وقال مصدر عسكري «إن الأسرى من جنسيات ليبية وتنزانية ومصرية وتونسية، ومنهم من أدلى بمعلومات حول ما تبقى من بقايا التنظيم المتحصنين فوق سطوح العمارات السكنية 656 وشعبية الجيزة البحرية 600 منزل، مشيرًا إلى أن هذا هو معقلهم الأخير، كما أن المساحة المتبقية تصل إلى 2 كيلو متر مربع.

من جانب آخر، أعلن البنتاجون أن الغارات الجوية التي تشنها الطائرات الاميركية ضد تنظيم داعش الإرهابي في سرت، طالت اكثر مما كان متوقعا اثر دخولها شهرها الثالث. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكابتن جيف ديفيس إنه عندما بدأت الولايات المتحدة غاراتها على التنظيم الإرهابي في سرت في الاول من أغسطس دعما لقوات حكومة الوفاق الوطني كانت تعتقد أن هذا التدخل سيكون «لأسابيع وليس لأشهر». وحسب القيادة العسكرية الأميركية في افريقيا (افريكوم) فقد شنت الطائرات الأميركية يوم الاحد لوحده 20 غارة. واكد الكابتن ديفيس ان وتيرة الغارات تقررها حكومة الوفاق الوطني. وقال «نحن الآن في الجزء الأخير من المدينة، الجزء الأكثر كثافة. من الصعب جدا تطهير هذه المواقع من القناصة بأي وسيلة أخرى غير الغارات الجوية». وأوضح المتحدث الأميركي ان الولايات المتحدة شنت حتى أمس أكثر من 200 غارة في سرت.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا