• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«السلطة» تؤجل «البلدية» 4 أشهر لإجرائها في يوم واحد بالضفة والقطاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (رام الله)

قررت الحكومة الفلسطينية أمس، تأجيل الانتخابات البلدية 4 أشهر على أن يتم إجراؤها في يوم واحد في كافة أرجاء الوطن، في قرار رفضته حركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة، ما يدل مرة أخرى على عدم تمكن الفصائل الفلسطينية من تجاوز خلافاتها. وقال رئيس الوزراء رامي الحمد الله في مستهل جلسة للحكومة، إن هذا القرار جاء التزاماً من الحكومة بالمصلحة العليا للشعب الفلسطيني، ووحدته، وحرصاً على تماسك بنيان مجتمعنا ومستقبله. وأوضح أن الانتخابات هي موقف دستوري واستحقاق، وجاء القرار بالتنسيق مع الرئيس محمود عباس أن يتم إرجاؤها 4 أشهر، مع توفير البيئة القانونية لذلك، والتأكيد على عدم الاستسلام لواقع الانقسام. وكانت محكمة العدل العليا قررت إجراء الانتخابات في الضفة دون غزة، على أن يتم تحديد موعدها خلال شهر، كما أوصت لجنة الانتخابات المركزية بتأجيل إجراء الانتخابات المحلية 6 أشهر.

وكان يفترض أن تجري الانتخابات المحلية في 8 أكتوبر الجاري لاختيار مجالس بلدية في نحو 416 مدينة وبلدة بالضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، قبل أن يعلن إرجاؤها. وقال المتحدث باسم «حماس» سامي أبو زهري إن حركته «تؤكد رفضها أي تأجيل للانتخابات وتتمسك باستكمالها من حيث انتهت». بالتوازي، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حصارها لمدينة القدس لليوم الثالث على التوالي بمناسبة عيد رأس السنة العبرية الذي انتهى مساء أمس. وكان الاحتلال فرض إغلاقاً شاملاً على محافظات الضفة، تزامناً مع بدء موسم الأعياد اليهودية الذي يستمر حتى نهاية أكتوبر الحالي، وبموجبها، حول الاحتلال، المدينة المقدسة إلى ما يشبه الثكنة العسكرية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا