• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

وصف زيارته إلى إسبانيا بـ «الناجحة»

المر: القيادة تبنت رؤية شاملة للارتقاء بالدولة ومواطنيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

أبوظبي (وام) وصف معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي زيارته الأخيرة إلى مملكة إسبانيا بأنها كانت ناجحة بكل المقاييس وقوبلت بالترحيب من قبل المسؤولين الإسبانيين. وأشار معاليه إلى أنه تم خلال الزيارة - التي هدفت إلى تعزيز علاقات الصداقة البرلمانية مع مجلسي الشيوخ والنواب الإسبانيين - عقد العديد من الاجتماعات منها الاجتماع مع رئيس مجلس الشيوخ ورئيس مجلس النواب الإسباني.. بجانب حضور جلستين لمجلس الشيوخ والأخرى لمجلس النواب وتوقيع اتفاقية تعاون مع مجلس الشيوخ ومقابلة مع رئيس هيئة أرباب العمل الإسباني ولقاءاته مع البرلمانيين وعدد من رجال الأعمال في إسبانيا وجولة في البيت العربي. وأشاد معالي المر - لدى عودته إلى البلاد مساء أمس الأول بعد زيارته الرسمية على رأس وفد المجلس إلى العاصمة الإسبانية مدريد استغرقت أربعة أيام - بالتعاون القائم بين الشعبة البرلمانية الإماراتية والبرلمان الإسباني في المحافل البرلمانية الدولية والإقليمية وتوافق مواقفهما في الكثير من القضايا التي تطرح على أجندة هذه المؤتمرات. وقال معالي المر في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»: إن النجاح الذي تحظى به الدولة رسخ مكانتها الدولية المتميزة وأثبت أن لدى الدولة قيادة حكيمة رشيدة تبنت منذ إنشائها رؤية حضارية شاملة تهدف إلى الارتقاء بالدولة ومواطنيها في الداخل والخارج وتسعى إلى توفير الحياة الكريمة وأرقى الخدمات لشعبها مما يعزز الانتماء والشعور بالفخر للقيادة والوطن. وأكد معاليه أهمية الزيارة التي قام بها المجلس إلى إسبانيا في تطوير العلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان الإسباني بمجلسيه الشيوخ والنواب من منطلق التطور الذي شهدته علاقات الصداقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة إسبانيا وجميع دول الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات. وذكر معاليه أن الإمارات تبذل جهدها في الاجتماعات السنوية للاتحاد البرلماني الدولي وغيرها من الاجتماعات على المستويات البرلمانية المختلفة لإيصال وجهة نظر المجلس الوطني الاتحادي في القضايا السياسية بشكل يدعم توجهات الحكومة الاتحادية للحصول على الدعم المناسب لها في كل المحافل الدولية والاسلامية والعربية والخليجية إلى جانب الزيارات البرلمانية المتبادلة والصداقات بين الإمارات وكل دول العالم. علاقات التعاون كان وفد المجلس الوطني الاتحادي قد بحث خلال لقائه معالي بيو جارسيا إسكوديرو رئيس مجلس الشيوخ الإسباني.. علاقات التعاون بين الجانبين. وأكد معالي المر خلال اللقاء متانة العلاقات والشراكة الاستراتيجية والتعاون بين الإمارات ومملكة إسبانيا والدور المهم والموقف الثابت لإسبانيا من خلال عضويتها في الاتحادات الإقليمية والدولية في دعم قضايا الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وأشار إلى أن دولة الإمارات والدول العربية تنظر إلى التعاون القائم مع المملكة الإسبانية من منظور تاريخي، نظرا للارتباط التاريخي والحضاري مع المسلمين حيث احتضنت إسبانيا أجمل الحقب التاريخية الإسلامية ونتج عنها إرث تاريخي وسياحي عظيم يسعى لزيارته والتعرف عليه جميع السياح والباحثين والمهتمين في مختلف التخصصات العلمية والثقافية. وأكد المر أن العلاقات بين دولة الإمارات ومملكة إسبانيا بدأت قوية وتزداد يوما بعد يوم بفضل متابعة قيادتي البلدين وما يتبعه من تعاون وثيق في جميع المجالات الأخرى. كما وقع معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي ومعالي بيو جارسيا إسكوديرو رئيس مجلس الشيوخ الإسباني - في العاصمة مدريد - اتفاقية تعاون مشترك تهدف إلى تعزيز العلاقات بين المجلسين الوطني الاتحادي والشيوخ الإسباني. وقال معالي محمد المر: إن اتفاقية التعاون ستسهم في تفعيل التعاون البرلماني وتبادل الخبرات مع البرلمان الإسباني والاستفادة من خبرته العريقة في الشأن البرلماني وتوحيد المواقف والرؤى تجاه مختلف القضايا التي تطرح المحافل البرلمانية، فضلا عن تفعيل العلاقات الوثيقة والمتنامية بين الإمارات وإسبانيا. وأكدت الاتفاقية أهمية المؤسسات البرلمانية بوصفها مركز سيادة الشعب بجانب تبادل الخبرات والتعاون في المجال البرلماني في زيادة الوعي والتقارب بين الشعبين وتعزيز العلاقات الثقافية واللغوية. وفي إطار الاتفاقية الحالية ولتفعيل أنشطة مجموعة الصداقة الرامية إلى تعزيز الوعي المتبادل والتعاون الوثيق بين المؤسستين التشريعيتين.. اتفق الطرفان على تبادل الوفود البرلمانية للإسهام في تحقيق الأهداف الواردة في اتفاقية التعاون هذه والتي تجمع بين إسبانيا والإمارات بجانب الاتفاقيات والوثائق المصادق عليها من قبل كلا البلدين. كما نصت على تنظيم اللقاءات البرلمانية الموجهة لمناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وبحث معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس وأعضاء مجموعة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ الإسباني سبل تعزيز العلاقات البرلمانية بين المجلس ومجلسي الشيوخ والنواب الإسبانيين، إضافة إلى تفعيل التعاون بين لجان الصداقة في البلدين. وفد المجلس الوطني ضم وفد المجلس الوطني الاتحادي أعضاء لجنة الصداقة مع الدول الأوروبية أحمد علي الزعابي، ورشاد محمد بوخش، ومحمد سعيد الرقباني، وفيصل عبدالله الطنيجي، والدكتور يعقوب علي النقبي أعضاء المجلس، والدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس. وكان في وداع وفد المجلس الوطني لدى مغادرته إسبانيا الدكتورة حصة عبدالله العتيبة سفيرة الدولة لدى المملكة الإسبانية، وسالم راشد العويس القنصل العام في برشلونة، وجمال العامري الملحق العسكري، وأعضاء السفارة الإماراتية، ومن الجانب الإسباني اليخاندرو منيوس النسو رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ، وعدد من المسؤولين بمجلس الشيوخ الإسباني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض