• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بالتعاون بين «محمد بن راشد الخيرية» و«صحة دبي»

«نبضات» يجري 4 عمليات قلب مفتوح لأطفال في إثيوبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

أنجز الفريق الطبي لمبادرة «نبضات»، التي تنفذها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، إجراء عمليات جراحية لأطفال إثيوبيين لمعالجة التشوهات الخلقية الولادية.

وقد قام الفريق الطبي بإجراء 4 عمليات قلب مفتوح مختلفة للأطفال، تراوحت أعمارهم بين ثلاث سنوات وأربع عشرة سنة في اليوم الأول لحملة نبضات في إثيوبيا.وكان الفريق الطبي لنبضات، الذي يتكون من 20 كادراً طبياً من التخصصات الطبية كافة مع اثنين من الإداريين المساعدين برئاسة الدكتور الجراح عبيد محمد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر بهيئة الصحة بدبي قد وصل إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مساء الجمعة الماضي في مهمة إنسانية، يجري خلالها عدداً من العمليات الجراحية المعقدة في مجال جراحات القلب المفتوح والقسطرة العلاجية لعلاج التشوهات الخلقية لدى الأطفال وأمراض الصمامات والشرايين القلبية، وتوجه بعدها الفريق مباشرةً إلى مستشفى بلاك ليون في قلب العاصمة الإثيوبية، حيث تجرى العمليات في مركز أمراض وجراحة القلب التابع للمستشفى.

وقال المستشار إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إن هذه هي المهمة الثالثة التي تنفذها مبادرة «نبضات» خارج الإمارات، موضحاً أن المؤسسة تغطي التكاليف المالية للعمليات، ضمن زيارة الفريق الطبي لإثيوبيا، على مدار الفترة التي ستمتد حتى 22 من مايو الجاري؛ وتهدف إلى علاج 60 طفلاً إثيوبياً مصابون بتشوهات خلقية ولادية.ومن جانب آخر، قال صالح زاهر المزروعي مدير مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية والمشرف العام على مبادرة نبضات أن عمليات جراحة قلب الأطفال في غاية التعقيد وحساسة جداً، إضافة إلى أن الطلب على المتخصصين في هذه الجراحات يفوق العرض على مستوى العالم ناهيك عن التكاليف الباهظة التي نادراً ما يستطيع ذوو الأطفال الوفاء بها.وقال الدكتور الجراح عبيد محمد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر بهيئة الصحة بدبي وجراح القلب ورئيس الطاقم الطبي المشرف على مبادرة نبضات: لقد أجرينا أربع عمليات جراحية قلب مفتوح لأطفال أثيوبيين مصابين بأمراض وتشوهات ولادية قلبية، وقد تكللت جميع هذه العمليات بالنجاح الكامل بحمد الله.

عمليات جراحية دقيقة

أوضح د. الجاسم أن أول طفل تم إجراء عملية جراحية له عمره 8 سنوات يعاني ثقباً بين الأذينين تم قفله باستخدام الغشاء المبطن للقلب، وكانت عملية ناجحة تماماً، بتوفيق الله، في حين كانت الحالة الثانية طفلة عمرها 3 سنوات تعاني ثقباً بين الأذينين مع ضيق في الصمام الرئوي، وقد تم إصلاح الثقب، وتوسيع الصمام الرئوي إلى حجمه الطبيعي، أما الحالة الثالثة، فهي أيضاً طفلة عمرها 3 سنوات تعاني لحمية زائدة تحت الصمام الأبهر، تمت إزالة هذه اللحمية وإصلاحها إصلاحاً كاملاً، أما الحالة الرابعة، فهو طفل عمره 14 سنة كان تشخيصه مثل الحالة الأولى، وهو ثقب بين الأذينين تم قفله باستخدام الغشاء المبطن للقلب، وكانت عملية ناجحة تماماً، بتوفيق الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض