• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد أن «أصحاب السعادة» يترقب مرحلة التحدي

العواني: «العنابي» منافس قوي على بطولات موسم «الأقطاب الأربعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

حوار - عبدالله عامر (أبوظبي)

عندما يغيب الوحدة عن منصات التتويج، فإن الأمر يبدو غريباً ومثيراً للدهشة، لأن النادي يمثل قيمة كبيرة وضلعاً أساسياً في كرة الإمارات، وبالتالي تردد الألسنة السؤال: «متى تشرق شمس العنابي؟»، خاصة أن «أصحاب السعادة» يملك الإمكانات التي تؤهله للعب دور «الفتى الأول» على المسرحين المحلي والقاري، وتحديداً «الزاد البشري» من لاعبين مهاريين أصحاب الخبرة الكبيرة، بجانب قاعدة جماهيرية «تحرك الصخر»، خاصة أن أنصار النادي يحبونه من القلب، صحيح أن الفريق غاب عن منصات التتويج سنوات طويلة، تحديداً منذ حصوله على لقب دوري المحترفين موسم 2009 - 2010، إلا أن ما قدمه الوحدة في الدور الثاني لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وإنهاء الموسم في المركز الثاني، يعتبر بمثابة «ومضات» أو إشارات بأن القادم أفضل، بل إن «العنابي» سوف يكون «غير».

وعندما يتحدث مسؤول بالنادي، فإن كلمات تنبع من واقع أحوال الفريق، وتقف على أرضية صلبة، وتعبر عن القدرات الحقيقية للوحدة، وليست من نوعية «الكلام المعسول» أو «فقاعات الماء»، حيث تطرق عارف العواني رئيس شركة الوحدة لكرة القدم، في حواره الشامل مع «الاتحاد» إلى العديد من المحاور التي تتعلق بالشأن الوحداوي على وجه التحديد، ومدى قدرته على المنافسة بقوة على ألقاب الموسم الجديد، ومشاركته في دوري أبطال آسيا، وتحديداً في ظل الاستقرار الذي يعيشه «أصحاب السعادة» على صعيد الجهاز الفني بقيادة البرتغالي بيسيرو، واللاعبين الأجانب، وكما تطرق إلى توقعاته لسيناريو المنافسة والفرق المرشحة للعب دور البطولة، بجانب العديد من المحاور الأخرى.

في البداية، أبدى العواني تفاؤله الكبير بـ «العنابي» في الموسم الجديد، مشيراً إلى أن الوحدة سوف يكمل المسيرة التي أنهى بها الموسم المنتهي، في إطار سياسة السنوات الثلاث التي بدأت العام الماضي، بأن يكون الوحدة خلالها بين أندية المقدمة، وقال لا شك أن الموسم المقبل لن يكون سهلاً، وأتوقع أن تكون المنافسة بين المرشحين التقليديين، وهم العين والأهلي والجزيرة، بوصفهم الأقوى من ناحية الإمكانيات، وبالطبع بجانب الوحدة الذي يسعى لمنافستهم بكل قوة، وأن يكون له وجود وبصمة كبيرة في السباق إلى المراكز الأولى ومنصات التتويج». وأضاف أن «أصحاب السعادة» يعول أيضاً على المشاركة القارية، لأن دوري أبطال آسيا بطولة مهمة للغاية بالنسبة لنا، لأنها تمثل عودة للوحدة إلى السباق القاري، بعد غياب طويل، وبالتالي تدفع بالفريق إلى أجواء المنافسة في «القارة الصفراء»، وبكل تأكيد أتمنى أن يظهر «العنابي» بالمستوى نفسه الذي قدمه عام 2007 عندما تأهل إلى الدور نصف النهائي، كآخر نادٍ إماراتي يصل إلى هذه المرحلة المتقدمة في دوري الأبطال.

وتطرق رئيس شركة نادي الوحدة لكرة القدم إلى أجانب الفريق في الموسم الجديد، مؤكداً أن الوحدة مستقر على لاعبيه الأجانب، وأن التغيير الذي حدث في الموسم المنتهي فرضته ظروف معينة، وبالتالي استخدمنا لاعباً موجوداً بالفعل، مشيراً إلى أن النادي حقق 50 % من أهدافه في الموسم المنتهي ويترقب بدء مرحلة التحدي.

وبسؤال عارف العواني عن أن نادي الوحدة يفرط في لاعبيه الذين ينتقلون إلى الأندية الأخرى، قال «من الطبيعي أن يخرج لاعب أو أكثر، وهناك 90% من الأندية تعتمد على لاعبين قادمين من خارجها، ولكن الوضع في الوحدة «غير»، لأن النادي يملك ذخيرة اللاعبين الذين يمكنهم تعويض أي عنصر يغادر الفريق، ولا يمكن أيضاً أن نحافظ إلا على الأفضل من لاعبي أكاديمية النادي، وفي الوقت نفسه، فإن مسألة العقود تحكم العلاقة بين اللاعب والنادي، ومن يخرج، فإن الوحدة يملك اللاعب المؤهل الذي يقوم بالمهمة على درجة عالية من الكفاءة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا