• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أبدعت حقيبة محلية استلهمت فكرتها من ميلان واختارت لها اسم «مرود»

خلود الصوافي تحاكي العصر بتصاميم عالمية للحقائب اليدوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

عشقت الحقائب اليدوية، كانت تسافر لأقاصي العالم للبحث عن أجملها، كانت محطة ميلان بإيطاليا ملهمة للمصممة خلود الصوافي، أسرها جمال المدينة وتنوع ما تزخر به من منتجات أحدث صيحات الموضة.. هناك مكثت لأكثر من ثلاثة أشهر تبحث وتستفسر رغم تحديات اللغة، إلى أن قادها شغفها إلى رسم أول حقيبة يدوية ذات مواصفات خاصة أطلقت عليها اسم «مرود»، ومن ميلان عادت لتبدأ تنفيذ مشروعها المحلي الذي سيعرف طريقه للعالمية.

والصوافي خريجة جامعة الإمارات تخصص مالية وبنوك، وموظفة، وتشارك بالمعرض التسويقي لسيدات ورائدات الأعمال والمبدعـــات والذي يأتي ضمن الحملة التوعوية الثانية لسيدات ورائدات الأعمـــال في أبوظبي، حيث يهــــدف المعرض إلى ترويج وتســـويق منتجات ســـيدات ورائدات الأعمال المبدعات، إلى جانب مجموعـــة أخرى من السيدات الإمارتيات اللــــواتي برهن على قدراتهن على طرح أفكار جديدة تبلورت على شكل منتجات تساير خطوط الموضة العالمية.

صيحات الموضة

تقول الصوافي، إنها تحب الموضة، وتحب متابعة الجديد فيها دائما عبر ما تعرضه المجلات والجرائد، كما تتابع عروض الأزياء العالمية، ولا تتوانى في السفر للبحث عن بعض التفاصيل التي تغذي مخيلتها، موضحة أنها تعشق الحقائب اليدوية الفاخرة، ما دفعها للسفر إلى ميلان الإيطالية للاضطلاع والتسوق في آن واحد، ومن هناك استلهمت فكرة مشروعها، موضحة: في ميلان الإيطالية خيارات واسعة لجميع المنتجات، وخاصة الحقائب، حيث تزخر بأنواع لا حصر، مما دفعني للتفكير في تصميم حقيبة يدوية محلية الصنع، بجودة تضاهي المنتج العالمي، وأصبحت أنظر للحقيبة بشكل مختلف، وبدأت أستفسر عن الخامات، عن كيفية الصنع، وأجود أنواع الجلود، والتكلفة، والأنواع التي يتم الإقبال عليها.

تحديات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا