• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تنفيذ حكم الإعدام شنقاً بـ 6 إرهابيين من «أنصار بيت المقدس»

مصر تستنكر التدخل الخارجي في أحكام القضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

القاهرة (وكالات) أعلن في القاهرة أمس تنفيذ حكم الإعدام في ستة إهابيين من عناصر منظمة «أنصار بيت المقدس» المتشددة والتي تتخذ من سيناء قاعدة لها ولها صلات بتنظيم داعش، لشنهم هجوما على جنود قرب القاهرة العام الماضي. وغداة قرار محكمة جنايات القاهرة بإحالة أوراق 124 متهما إلى المفتي، أعربت مصر عن استنكارها واستيائها من التدخل الخارجي في شؤون قضائها. وقالت وزارة الخارجية في بيان أمس إنها رصدت وتابعت باستياء بالغ ردود فعل بعض الدول والمنظمات الدولية حول قراري محكمة جنايات القاهرة بشأن إحالة أوراق القضيتين المعروفتين إعلامياً بقضية «التخابر» و«الهروب من سجن وادي النطرون» إلى فضيلة المفتي لأخذ الرأي الشرعي. وجددت وزارة الخارجية، في بيان صحفي أمس، التأكيد على عدم ملاءمة أو مناسبة التعليق على قرارات وأحكام القضاء المصري لما تنطوي عليه من «تدخل مرفوض» شكلاً وموضوعاً في الشؤون الداخلية للبلاد، كما أن «أي إشارات سلبية للقضاء المصري مرفوضة تماماً على المستويين الرسمي والشعبي لما يتمتع به القضاء من شموخ ويحظى باحترام بالغ وتقدير عالٍ من جانب كافة فئات الشعب المصري لاضطلاعه بمسؤولياته في إنفاذ العدالة بالمجتمع وفقاً لقواعد قانونية ودستورية واضحة تضاهي النظم القضائية الدولية». وتابع البيان: «ولعل ما يثير الدهشة أن تنبري هذه الدول والمنظمات في الدفاع عن أشخاص متهمين بارتكاب أعمال إرهابية وتتم محاكمتهم أمام قاض طبيعي ووفقاً للقوانين العادية وتتوافر لهم كافة إجراءات التقاضي، في الوقت الذي تتغافل أو تتراخى هذه الدول عن عمد عن إصدار بيانات تدين الحادث الإرهابي البشع الذي وقع بالأمس في مدينة العريش وأدى إلى مقتل ثلاثة من القضاة الأبرياء والذين قتلوا لمجرد دفاعهم عن العدالة وحرصهم على تطبيق القانون». واستطرد البيان: «كما أن الإغفال المتعمد لما هو متوفر من مراحل قضائية مختلفة تضمن الحماية القانونية لمن يوجه له الاتهام أو يدان على درجات التقاضي الأولى إنما ينم عن الرغبة في التصيد لتحقيق أهداف سياسية متصلة بمصالح لا تتسق مع مصالح الشعب المصري والمعاناة التي يتحملها جراء هجمات الإرهاب الغاشمة ومن يوجهونها». وذكرت وزارة الخارجية «أولئك الذين يتشدقون بالدفاع عن حقوق الإنسان ويرفضون قرارات وأحكام القضاء بأنه كان من الأحرى بهم الاهتمام بشؤونهم بدلاً من التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى، خاصة أن بعضها تشهد انتهاكات صارخة لأبسط قواعد الديمقراطية وحقوق الإنسان بما في ذلك تقييد على الصحفيين والقضاة ووسائل التواصل الاجتماعي، وبعضها يعاني من أشكال مختلفة من العنصرية ضد مواطنيها، والبعض الآخر يشهد حالات من الحض على كراهية الأجانب، فضلاً عما تتسم به ممارسات بعض المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية من ازدواجية المعايير وافتقار كامل لأبسط قواعد الموضوعية». وأمس اعلن مسؤولون في الشرطة المصرية تنفيذ حكم الإعدام شنقا بحق ستة إرهابيين في القضية المعروفة إعلاميا بـ «خلية عرب شركس». وكانت محكمة عسكرية حكمت على الرجال الستة بالإعدام في يوليو 2013. وقد ثبتت محكمة عسكرية الحكم في مارس 2014. وتم تنفيذ الإعدام في احد سجون القاهرة. وتم توقيف قسم من هؤلاء الرجال في شمال العاصمة المصرية اثناء حملات للشرطة والجيش جرت في مارس 2013 وقتل خلالها خبيران عسكريان في المتفجرات وستة مسلحين متشددين. وزير الداخلية: سنتصدى لإرهاب «الإخوان» بكل حسم القاهرة (وكالات) أكد وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبد الغفار أن أجهزة الأمن المصرية ستتصدى لإرهاب «الإخوان» بكل حسم وحزم وقوة، وأن الخطط الأمنية كفيلة بردعهم وإجهاض مخططاتهم. وقال خلال الاجتماع الذي عقده أمس مع عدد من مساعديه الوزير والقيادات الأمنية المعنية إن مواجهة أعمال العنف والإرهاب لا تتطلب فقط التواجد الأمني التقليدي، وإنما تتطلب أيضاً فكراً أمنياً خلاقاً قادراً على التعامل الإيجابي مع أعباء المرحلة واعتماد مجموعة من التدابير والإجراءات الأمنية الحاسمة التي تتضاءل أمامها فرص تنفيذ المخططات العدائية التي تستهدف أمن الوطن. وأضاف أن الاستراتيجية الأمنية خلال المرحة الراهنة تستهدف العبور بالبلاد من تلك المرحلة الدقيقة وضمان استقرارها من خلال التعاون الوثيق مع رجال القوات المسلحة البواسل، وتطوير منظومة الأداء الأمني والاحتفاظ بمعدلات متزايدة في مجال ضبط الجريمة والتصدي بحزم وإجهاض تحركات العناصر الإرهابية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا