• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توج بطلاً لكأس التحدي الآسيوي بفوزه في النهائي على الفلبين

«الفدائي» الفلسطيني يفجر مفاجأة تاريخية بالتأهل إلى نهائيات آسيا 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

تأهل منتخب فلسطين لكرة القدم لأول مرة في تاريخه إلى نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا بعد تتويجه في كأس التحدي الآسيوية على حساب نظيره الفيلبيني 1- صفر في المباراة النهائية أمس الأول، وسجل أشرف نعمان أبو حماد الهدف من ركلة حرة مباشرة (56). والهدف هو الرابع لأشرف نعمان في البطولة فتصدر ترتيب الهدافين وحصل على جائزة الحذاء الفضي، فيما حصل زميله مراد إسماعيل على جائزة أفضل لاعب وسط.

وكانت فلسطين تصدرت المجموعة الأولى أمام جزر المالديف، فيما توجت الفيليبين بطلة للمجموعة الثانية أمام أفغانستان. وفي نصف النهائي، فازت فلسطين على أفغانستان 2-صفر، وتغلبت الفيليبين بصعوبة على جزر المالديف 3-2.ولم يسبق لفلسطين أن شاركت في النهائيات الآسيوية التي تستضيف أستراليا نسختها المقبلة من 9 إلى 31 يناير بمشاركة 16 منتخباً، وستلعب ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب اليابان والأردن والعراق. وبتأهل فلسطين، ارتفع عدد المنتخبات العربية إلى 9 منتخبات هي إضافة إلى أطراف المجموعة الرابعة، عمان والكويت في المجموعة الأولى (مع أستراليا المضيفة وكوريا الجنوبية) والسعودية في الثانية (مع أوزبكستان والصين وكوريا الشمالية) والإمارات وقطر والبحرين في المجموعة الثالثة (مع إيران).

هنأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاعبي منتخب بلاده بعد فوزهم بكأس التحدي وتأهلهم إلى نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا، وأشاد عباس بـ «المستوى الرائع والمميز الذي ظهر به لاعبو المنتخب، وروح التحدي والتصميم لرفع اسم ومكانة فلسطين في سماء الكرة الآسيوية، والجهود التي بذلها الطاقم التدريبي والإداري للمنتخب»، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا). وأشاد الرئيس عباس أيضا بـ«جهود الاتحاد الفلسطيني وجميع العاملين فيه وعلى رأسهم اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد والذين عملوا باستمرار لتطوير كرة القدم الفلسطينية».

من جانبه، اعتبر الرجوب بلوغ منتخب بلاده نهائيات كأس آسيا للمرة الأولى أفضل يوم في تاريخ الرياضة الفلسطينية. وقال الرجوب لوكالة فرانس برس: «هذا أفضل يوم في تاريخ الرياضة الفلسطينية على الإطلاق، وقد جاء التأهل في وقت مناسب لأنه تزامن مع حملة اتحاد الكرة للدفاع عن حقوق الرياضيين الفلسطينيين لدى الاتحاد الدولي (الفيفا) واللجنة الأولمبية الدولية، فنحن متمسكون بمطالبنا المحقة حتى النهاية». وأضاف الرجوب المباراة وسط آلاف من الناس احتشدوا في أحد شوارع رام الله، وقال: «يجب على كل فلسطيني وعلى كل عربي أن يفتخر بهذا الإنجاز الذي تحقق والذي يعتبر أفضل نتيجة بين سائر المنتخبات المتأهلة، لأن هذه الأخيرة تملك الاستقرار في المستوى الفني والإمكانيات خلافا لنا». وتابع: «أريد أن أوجه الشكر لجميع من ساهم بتحقيق هذا التأهل التاريخي من لاعبين وإداريين وجهاز فني وسنعد استقبالا يليق بهذه المناسبة بعد عودة المنتخب من جزر المالديف». وأوضح: «سنضع من الآن خطة إعداد للنهائيات الآسيوية التي سنخوضها ليس لمجرد المشاركة بل لمحاولة تحقيق أفضل النتائج الممكنة».

بدوره، اعتبر أمين عام الاتحاد عبدالمجيد حجة في تصريح لوكالة فرانس برس أن «هذا الانتصار هو حصاد لثماني سنوات من الجهد التي بذلها اللواء الرجوب، وهو يشكل صفعة للاحتلال الذي يحاول كل يوم إعاقة حرية الحركة الرياضية». وأضاف حجة: «اليوم أثبتنا أننا على قدر التحدي ووضعنا قدمنا بين كبار آسيا ونهدي فوزنا هذا إلى أسرانا المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال».

من جهته، قال المحرر الرياضي محمود السقا: إن انتصار المنتخب الفلسطيني، لا يصب في صالح الرياضة الفلسطينية حين أثبتت نفسها بين كبار آسيا، «وإنما هو انتصار يصب في صالح القضية الفلسطينية، حيث أصبحت منتخباتها مظهراً بارزاً من مظاهر الصمود الفلسطيني». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا