• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عبر ما يزيد على 14 ألف قطعة للمقتني الإماراتي عبدالله المطيري

عاطف منصـور: موسوعـة «المسكوكـات الإسلامية» .. إثراء معرفي للحضارة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

نوف الموسى (دبي)

إقدام المقتني الإماراتي عبدالله بن جاسم المطيري، على الاحتفاء بمجموعته الفريدة من المسكوكات الإسلامية، والتي تقدر بأكثر من 14 ألف قطعة، وإخضاعها للدراسة والتحليل المعرفي، عبر التعاون مع الدكتور عاطف منصور، عميد كلية الآثار، بجامعة الفيوم، إنما إشارة علمية مهمة، تُحسب لدور المقتنين الإماراتيين في إثراء المكتبة العربية برافد معرفي مهم، خاصة أن التعاون أثمر عن إنتاج موسوعة تشمل سلسلة من 10 أجزاء، والتي ستجمع مسكوكات للدول الإسلامية لعصور مختلفة، متضمنة ما يزيد على 150 أسرة ودولة، منذ صدر الإسلام وحتى العصر الحديث، الأمر الذي يلقي مزيداً من الأهمية على طبيعة الموسوعة وقيمتها النوعية، في ظل افتقاد المكتبات العربية إلى هذا النوع من الدراسات العلمية.

جاء ذلك خلال أمسية نقاشية، نظمتها ندوة الثقافة والعلوم بدبي، مساء أول من أمس، بعنوان «مسكوكات ما قبل الإصلاح النقدي في مجموعة عبدالله بن جاسم المطيري»، تحدث فيها الدكتور عاطف منصور، بحضور معالي محمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي السابق، ونخبة من المثقفين والباحثين والمهتمين بمفهوم السكوك الإسلامية وأبعادها على الإرث الثقافي العربي.

وقال الدكتور منصور إن الموسوعة تقدم رافداً مهماً للمكتبة العربية والإسلامية، توازي قوة الهوس العالمي بالمسكوكات الإسلامية، لاعتبارها مخطوطة تاريخية ذات مصداقية عالية، ناقشت الفعل السياسي والأدبي والاجتماعي والديني والثقافي وغيرها من تاريخ الحضارة العربية والإسلامية، باحترافية فنية عالية.

وحول تساؤلات الأديبة شيخة المطيري «مديرة الجلسة»، أن قراءة مسكوك لا تتجاوز أبعاده ما بين الـ 15 والـ 30 ملم، يثري الحياة البحثية، وقد يغير في بعض الأحيان مجرى التاريخ تماماً، أكد منصور أن الموسوعة قدمت تصحيحاً للعديد من مسميات «دور الضرب» المعنية بإنتاج المسكوكات، إضافة إلى معلومات جديدة على مستوى المسكوكات القديمة من جهة، والنادرة منها، مبيناً أن «المسكوكات» تستمد نفوذها من الأهمية الكبيرة التي تمتعت بها النقود في النظام السياسي للدولة الإسلامية، فهي إحدى الإشارات الدالة على الملك والسلطان.

واتبعت الموسوعة تصنيفات لمنهج علمي يقوم ﻋﻠﻰ تصنيف هذه النقود، إلى الدول التي سكتها ورتبتها، وفق البعد التاريخي والجغرافي، وتنوعت الأقسام التفصيلية للموسوعة، من بينها: القسم الأول المتخصص بـ «اﻟدارﻫم اﻟﻌرﺑﯾﺔ اﻟﺳﺎﺳﺎﻧﯾﺔ اﻟﻣﻐﻔﻠﺔ»، بينما جاء القسم الثاني مناقشة لـ : «مسكوكات الخلفاء»، وذهب القسم الثالث لقراءة «مسكوكات الولاة»، أما القسم الرابع فهو يبحث في «مسكوكات الخوارج والثوار»، وتركز القسم الخامس على «اﻟدراﻫم اﻟﻌرﺑﯾﺔ اﻟطﺑراﻧﯾﺔ»، ليبحث القسم السادس حول «اﻟدراﻫم اﻟﺳﯾﺳﺗﺎﻧﯾﺔ اﻟﺷرﻗﯾﺔ اﻟﻣﺗﺄﺧرة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا