• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

محفظة «مصدر» تتوسع لتصل إلى 2,7 جيجاوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

تستعرض «مصدر» جهودها الريادية في اعتماد وتسويق حلول الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال معرض «ويتكس» وذلك تحت شعار: «في طليعة الاستدامة». وتأتي مشاركة «مصدر» بالتزامن مع الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الشركة، وفي وقت تشهد نمواً ملحوظاً في محفظتها من حلول ومشاريع الطاقة النظيفة التي توسعت منذ العام 2006، لتقوم بتركيب إجمالي 2.7 جيجاوات من الطاقة المتجددة عبر مشروعات قيد التشغيل أو التطوير.

وبصفتها الراعي الاستراتيجي لدورة العام 2017 من المعرض، تشارك «مصدر» من خلال منصة صُممت خصيصاً للتعريف بمحفظتها العالمية المتنامية من حلول ومشاريع الطاقة النظيفة، بينما يتحدث عدد من مسؤولي الشركة إلى الوفود المشاركة حول قضايا مهمة، مثل حشد مزيد من الاستثمارات في التقنيات النظيفة، والابتكار في الطاقة الشمسية، وجدوى تخزين الطاقة النظيفة. ويشارك في جلسات المعرض محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»، وبدر اللمكي، المدير التنفيذي لإدارة الطاقة النظيفة، وعبدالعزيز العبيدلي، المدير العام لشركة «شمس للطاقة».

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ«مصدر» إن مشاركتنا في «ويتكس» تعكس مساعي الشركة لقيادة جهود تطوير مصادر الطاقة، وهدفنا للسنوات العشر المقبلة هو جعل الطاقة النظيفة جزءاً أساسياً في مزيج الطاقة.

يذكر أنه في يونيو الفائت، اختارت «كهرباء ومياه دبي» ائتلافاً تقوده «مصدر» لتطوير المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي بطاقة إنتاجية تبلغ 800 ميجاوات، وقد نجح الائتلاف في تقديم أقل تعريفة لإنتاج الكهرباء بالطاقة الكهروضوئية بسعر بلغ 2.99 سنتاً أميركياً لكل كيلووات/‏‏‏‏‏‏ ساعة.

ويشكل هذا المشروع مع «هيئة كهرباء ومياه دبي» دليلاً على نجاح «مصدر» ويعكس في الوقت نفسه النضج المتزايد لسوق الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط الذي يتوقع أن يستقطب 35 مليار دولار استثمارات في مجال الطاقة المتجددة سنوياً بحلول 2020، حسب الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا».

وأضاف الرمحي أن «مصدر» تفخر بشراكتها مع هيئة كهرباء ومياه دبي وتعاوننا المستمر في تنفيذ المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. ويسعدنا أن نسلط الضوء على خبراتنا الواسعة خلال مشاركتنا في معرض «ويتكس».

يذكر أن مشروعات «مصدر» تغطي أبوظبي، وسلطنة عُمان، والمملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، وجمهورية مصر العربية، والمملكة المغربية، والمملكة المتحدة، ومملكة إسبانيا، وجمهورية سيشيل، وجزر المحيط الهادئ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا