• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مطالب بتوفير تطبيقات ذكية لصرف الأدوية في الصيدليات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

عمر الحلاوي

عمر الحلاوي (العين)

أعرب مواطنون عن أملهم في توفر تطبيقات ذكية تخدمهم في مجال البحث الأدوية في الصيدليات المختلفة، وتوفر عليهم عناء البحث وضياع الوقت.

وأشار عبد الرحمن المعمري الى أن كثيراً من الجهات الحكومية أجرت ربطاً إلكترونياً داخلياً بينها وبين إدارتها وموظفيها ومعاملاتها الداخلية، ولكنها مازال بعضها فقيراً جداً في مجال استخدام الخدمات الذكية مع الجمهور والمتعاملين، فمثلا يجد المريض أحياناً صعوبة في إيجاد دواء ويبذل مجهودا كبيرا للطواف لعدد من الصيدليات ولا يوجد تطبيق معين من خلاله كتابة الدواء لمعرفة الصيدليات التي توجد فيها الدواء، ولا توجد تطبيقات ذكية للمواقف خاصة في دبي وأبوظبي والتي تشهد ازدحاماً كبيراً فيجد السائق صعوبة كبيرة في إيجاد موقف وحتى في دفع رسوم الموقف، بالإضافة لوجود مؤسسة عقارية تتولى تسجيل جميع العقارات بكل إمارة، وتعنى بتسجيل القيمة الإيجارية، والشقق الخالية وعمل تطبيقات ذكية تساعد العملاء في المجال العقاري وفي مجال الإيجارات تشبه الى حد ما تفعله الفنادق.

مشيراً إلى ان وزارة الداخلية من أكثر الجهات الحكومية التي قطعت شوطاً كبيراً في تنفيذ الخدمة الذكية حيث إنه يجري غالبية معاملاته عبر الهاتف حيث توفر تطبيقاً كاملاً يستطيع العميل من خلاله طلب الخدمة التي يريدها.

وأوضح بأن القيادة الرشيدة تريد نقل الإمارات نقلات كبيرة لنكون من ضمن أفضل الحكومات في المستقبل حيث إن الأجيال المقبلة أكثر تطوراً في التعامل الذكي مع الأجهزة الإلكترونية والتلفونات الذكية، وستكون الخدمات الذكية في المستقبل القريب من الأمور التي تقيس مستوى تطور جهة ما، لذلك تسابق القيادة الرشيدة الزمن ليكون فضاء دولة الإمارات من أكثر فضاءات العالم ذكاء بوجود الإنترنت وتوفرها على هذه الفضاءات وإمكانية اجراء كل المعاملات في موقعك دون الحاجة البحث عن المكان وخسارة الوقت والمال والمجهود. وقال المواطن عبد الرحمن رفيع: إن الحكومة الذكية أصبحت ضرورة لقياس مستوى تطور الحكومات ودخولها المستقبل ونراه اليوم هو من الأفكار المشرقة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لافتاً إلى أن هنالك جهات عديدة نجحت في تحويل خدماتها الى ذكية والبعض الآخر مازال في مراحل تقليدية الأمر الذي عكس التفاوت بين المؤسسات الحكومية المختلفة في تطبيق الحكومة الذكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض