• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

خلال احتفالات الدولة باليوم العالمي

سيف بن زايد يوجه بإطلاق جائزة الإمارات لمكافحة المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يونيو 2018

تحرير الأمير (دبي)

وجه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، باستحداث جائزة الإمارات لمكافحة المخدرات، لتكون أول جائزة متخصصة في شؤون مكافحة المخدرات في المنطقة، وتسعى لتحقيق الريادة والتميز في مواجهة هذه المشكلة، وتستهدف الابتكار وتطوير المهارات، وتفعيل التبادل المعرفي، وبناء الشراكات الاستراتيجية، وإشراك المجتمع المدني في ترسيخ مفهوم الوقاية من المخدرات والتوعية بأضرارها، وتقديراً للجهود الحثيثة التي يبذلها شركاؤنا في مكافحة المخدرات، وفقا للعميد سعيد عبدالله بن توير السويدي، مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية.

جاء ذلك في كلمه له، أمس، خلال احتفال مجلس مكافحة المخدرات بالإمارات، باليوم العالمي لها، في نادي الضباط بشرطة دبي، تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان.

وأعلن العميد سعيد عبدالله بن توير السويدي، عن إطلاق الدورة الأولى للجائزة، شاملة عشر فئات مؤسسية وفردية، تصب جميعها في تقليل فرص عرض المخدرات وخفض الطلب عليها.وأشار إلى أن الجائزة تتضمن 10 فئات، هي أفضل فريق عمل مشترك، أفضل تجربة في المكافحة، أفضل جهة في تحقيق الاستراتيجية، أفضل موظف في مكافحة المخدرات، أفضل موظف تفتيش، فئة الخدمة المجتمعية، أفضل عمل جماعي في مكافحة المخدرات، أفضل عمل مدرسي في مكافحة المخدرات، أفضل عمل فني في مجال الوقاية والتوعية، وفئة أفضل عمل توعوي بأضرار المخدرات. وأكد أن مشكلة المخدرات لم تعد تحدياً أمنياً أو صحياً فحسب، وإنما باتت في الوقت الحاضر إحدى أهم المهددات الوطنية لشعوب العالم لما لها من تأثير خطير على أشكال النشاط الإنساني كافة، مشكلة بذلك أزمة عالمية تهدد الطفل والنشء، وتهدد الأسرة والمجتمع، وأصبح لزاماً على الجهات كافة، والقطاعات الأمنية والصحية والتعليمية والمجتمعية، أن تتشارك مسؤولية مكافحتها والحد من أخطارها.

وبهذه المناسبة، قال الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس مكافحة المخدرات على مستوى الدولة، في كلمته خلال الحفل: «الإمارات متعاونة مع الجميع لأداء رسالتها على أكمل وجه لمكافحة المخدرات من الداخل والخارج»، مؤكداً أن إرادات الدول التقت في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات ضد تجار وعصابات هذه الآفة الكبيرة على المجتمع، مطالباً النيابات العامة بالدولة، عدم الإفراج عن متعاطي المخدرات إذا تم إعطاؤهم فرصتين وعادوا مرة أخرى للتعاطي.

وأضاف «يتعرض العالم لهجمة شرسة من عصابات المخدرات، مستهدفة شريحة الشباب عبر استغلال ضعاف النفوس، ويجب علينا محاصرة تجار المخدرات حتى في الدول التي تعد مصدراً لهذه المشكلة الخطيرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا