• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م
  12:04     الشرطة البريطانية توقف مشتبها بهما اخرين في اطار التحقيق حول اعتداء مانشستر         12:05     18 قتيلا في انفجار سيارة مفخخة في شرق افغانستان         12:07     "المعاشات " تدعو المؤمن عليهم للتأكد من استيفاء المدة المقررة لاستحقاق المعاش التقاعدي قبل الاستقالة    

هذا الأسبوع

محاكمة هيكتور كوبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

حسن المستكاوي

تصفيات كأس العالم ساخنة في مختلف القارات، وكرة القدم المستديرة تأسرنا وتحيرنا. وقد ترفع حرارتك وضغطك. وهى تعدنا ولا تفي بوعدها، وتواعدنا ولا تأتي في موعدها، وهى جميلة، ومثيرة، وممتعة، ومتقلبة.. وتلك باختصار هي حكايتها. إلا أن حكاية منتخب مصر تبدأ يوم الأحد المقبل في برازفيل حين يواجه الكونغو في إطار مباريات المجموعة الخامسة.

هذا أول اختبار حقيقي للمدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر، فالمباريات الودية السابقة خيبت الآمال لضعف الأداء على الرغم من ضعف المنافسين.. ولم يقدم المدرب الأرجنتيني فيها أي جديد، فالمحاور التي يعتمد عليها لم تتغير.. وأقلها إنتاجاً هو خط الهجوم الذي يعتمد على التمريرات الطولية إلى محمد صلاح. ولا يمكن أن يظل أي فريق أسيراً للاعب واحد مهما كانت قدراته. ولذلك أصبح كوبر مطالباً بالتنوع في الجمل الهجومية، والبحث عن وسائل يخترق بها دفاعات الكونغو، وهو ليس فريقاً سهلاً على الإطلاق.

يملك منتخب مصر قوة احترافية عددها 9 لاعبين. ويستطيع كوبر تعزيز القدرة الهجومية بتريزيجيه، أو كهربا في مقدمة الجبهة اليسرى، مع مساندة من رمضان صبحي في تلك الناحية..لكن التنوع في أداء منتخب مصر لا يقتصر على الجانب الهجومي، فخط الوسط عليه القيام بواجبات دفاعية صعبة أمام سرعة لاعبي الكونغو.

قبل مواجهة منتخب الكونغو بأيام قليلة، بدأت «محاكمات بيسكاردي» للمدرب هيكتور كوبر في الأوساط الإعلامية، وفى شارع الكرة المصرية، وأصدر البعض حكماً بإقالته في حالة عدم الفوز على الكونغو..

و«بيسكاردي» هو أشهر برنامج تليفزيوني رياضي إيطالي، ومعروف «بمحاكمة بيسكاردي» ويتناول مباريات كرة القدم.. وهو محكمة غير معتمدة تتألف أساساً من الصحفيين الرياضيين والنقاد «هؤلاء قال عنهم مورينيو مدرب مانشستر يونايتد»: «ورثة آينشتين» حين انتقدوه في بداية البريمير ليج. والمدعى عليهم الغائبون في محاكمات بيسكاردي هم اللاعبون والمدربون والحكام ورؤساء الأندية، وهذا البرنامج يثير لاعباً ضد لاعب، ونادياً ضد نادٍ، وجمهوراً ضد جمهور، والجميع ضد الحكام.. وهو نموذج لشكل من أشكال الإعلام الحار والساخن الباحث عن أعلى نسب المشاهدة والقراءة..!

** نحن في ساحات وملاعب الإعلام المصري بكل تخصصاته، نمارس هذا الشكل من المحاكمات..«أعترف بذلك»!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا