• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

قاع البخل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

يحكى أن أحدهم نزل ضيفاً على صديق له من البخلاء... وما إن وصل الضيف حتى نادى البخيل ابنه وقال له: يا ولد عندنا ضيف عزيز على قلبي اذهب واشتر لنا نصف كيلو لحم من أحسن اللحم.... ذهب الولد وبعد مدة عاد ولم يشتر شيئاً!!

فسأله أبوه:- أين اللحم؟؟

فقال الولد: ذهبت إلى الجزار وقلت له: أعطنا أحسن ما عندك من لحم.. فقال الجزار: سأعطيك لحماً كأنه الزبد... فقلت لنفسي:- إذا كان كذلك فلماذا لا أشتر الزبد بدل اللحم.. فذهبت إلى البقال وقلت له: أعطني أحسن ما عندك من الزبد.. فقال البقال: سوف أعطيك زبداً كأنه العسل... فقلت في نفسي إذا كان الأمر كذلك فالأفضل أن أشتري عسلاً... فذهبت إلى بائع العسل وقلت:- أعطني أحسن ما عندك من العسل.... فقال الرجل: سأعطيك «عسلاً» كأنه الماء الصافي... فقلت لنفسي: إذا كان الأمر كذلك، فعندنا ماء صافٍ في البيت وهكذا عدت دون أن أشتري شيئاً!!!! قال الأب: يالك من صبي شاطر ولكن فاتك شيء مهم... لقد استهلكت حذاءك بالجري من دكانٍ إلى دكان !! فأجاب الابن: لا يا أبي .. أنا لبست حذاء الضيف!!!

المهندس / مصطفى الطراوي - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا