• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

لاعبو المغرب ينتشرون في أوروبا لقضاء الإجازة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يونيو 2018

كالينينجراد (الاتحاد)

مباشرة بعد نهاية مشوارهم بكأس العالم رحل أسود الأطلس عن مدينة كالينينجراد، إذ شدوا الرحال بعد ساعتين فقط من نهاية مباراتهم الأخيرة ضد إسبانيا في دور المجموعات، والتي انتهت بنتيجة 2-2 عائدين إلى أرض الوطن وبلدان الإقامة في كل الدول الأوروبية.

الوفد الرسمي رجع على متن طائرة خاصة رفقة اللاعبين المشاركين بالبطولة المغربية وبعض المحترفين، فيما توجه بقية اللاعبين من أصحاب الجنسية المزدوجة إلى مختلف المدن الأوروبية، حيث يعيشون رفقة عائلاتهم.

الرغبة في الاستفادة من العطلة بأسرع وقت والتحرر من قيود المعسكر وأجواء المونديال، دفع الكثيرين إلى قصد العديد من المدن الأوروبية للقاء الأسر والأقارب، قبل السفر إلى الوجهات والمنتجعات التي اختاروها لقضاء إجازاتهم السنوية.

وليس هناك أي حديث عن استقبال رسمي للمنتخب في وقت لاحق، سواء من قبل العاهل المغربي أو الجماهير التي تبدو راضية جداً ومقتنعة ومفتخرة بما قدمه الأسود من معارك ضارية ومشرفة في روسيا، والوقوف الند للند والتسبب في معاناة أكبر المنتخبات الأوروبية.

الجمهور المغربي راضٍ عن الأداء العام والحصيلة الإجمالية رغم الإقصاء والخروج من الدور الأول، وقد صفق كثيراً للاعبين وحياهم وشكرهم على ما قدموه من مستويات جيدة ومقاومة شديدة لنجوم عالميين.

وتسود حالة من الهدوء في الأوساط الكروية والرأي العام المغربي بعد إقصاء أسود الأطلس، عقب موجة من الغضب والاحتجاج والسخط مباشرة بعد نهاية اللقاء ضد إسبانيا، كما تفرغ اللاعبون والأجهزة الفنية والطبية لإجازاتهم السنوية وتخلصوا من التوتر لإعادة شريط ما حدث في المونديال الروسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا