• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في أول ظهور له بعد الانقلاب الفاشل

رئيس بوروندي يعلن انشغاله بخطر «الشباب» الصومالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

بوجومبورا (وكالات)

ظهر رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا أمس، للمرة الأولى في العاصمة بوجومبورا منذ محاولة الانقلاب الفاشل الأسبوع الماضي، قائلًا إنه «يتابع تهديداً يمثله متشددون في الصومال». والتقى نكورونزيزا مع مسؤولين بالحزب الحاكم في العاصمة في إطار الحملة الانتخابية لحزب «المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية - قوات الدفاع عن الديمقراطية». ودخلت بوروندي في أزمة بعد أن أعلن نكورونزيزا أنه سيخوض انتخابات الرئاسة سعياً للفوز بفترة جديدة مدتها 5 سنوات، الأمر الذي اعتبره منتقدون انتهاكاً للدستور، ما تسبب باندلاع اشتباكات دامية يومية تقريباً، أعادت ذكريات حرب أهلية انتهت منذ عقد. ولم يتحدث نكورونزيزا في مؤتمر صحفي أمس، عن الأزمة في بلاده، ولكنه قال إنه «منشغل للغاية» بالتهديد الذي تمثله حركة «الشباب» الصومالية المتشددة التي تربطها صلات بتنظيم «القاعدة».

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في 26 يونيو المقبل. وكان قائد الاستخبارات السابق الميجور جنرال جودفرويد نيومباري قد حاول السيطرة على السلطة الأربعاء الماضي، بينما كان الرئيس يشارك في قمة إقليمية في تنزانيا المجاورة. وكان نكورونزيزا أقال نيومباري من منصبه في وقت سابق العام الحالي إثر انتقاده محاولة الرئيس للسعي للفوز بولاية ثالثة في الانتخابات المقبلة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا