• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تشمل وزيري الداخلية والطاقة النووية

تغييرات مرتقبة في حكومة روحاني تطال حقائب أساسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

ستار كريم (طهران)

أكدت مصادر إيرانية مطلعة أمس أن الرئيس حسن روحاني اتخذ قراراً بتغيير 5 وزراء رئيسين من تشكيلته الحكومية تشمل وزير الداخلية ورئيس منظمة الطاقة النووية ووزيري العمل والطرق والاسكان إضافة إلى وزير الشباب والرياضة. وأبلغت المصادر «الاتحاد» أن جبهة الاصلاحات ستحصل على الحصة الكبري من التغييرات الجديدة وسيكون محمد فروزندة أو مجيد انصاري (اصلاحي) هما المرشحان لحقيبة الداخلية بدلا من الوزير الحالي عبدالرضا رحماني فضلي. ويثير تعيين وزير اصلاحي للداخلية الكثير من الجدل داخل المشهد السياسي الداخلي كون البلاد تستعد لإجراء انتخابات تشريعية مصيرية بعد بضعة أشهر.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أن علي عبدالعلي سيكون المرشح الأبرز لوزارة الطرق بدلًا من الوزير الحالي عباس اخوندة، بينما سيكون كيومرث هاشمي أو محمد شريعتمداري، المرشحين المحتملين لوزارة الشباب. وأكدت أن التغييرات شملت أيضاً منظمة الطاقة النووية حيث سيشغل جعفر توفيقي أو علي عباس بور منصب رئيس المنظمة بدلًا من علي أكبر صالحي الذي خضع إلى عملية جراحية مؤخراً. وأكد المتحدث باسم الحكومة محمد باقر نوبخت أن روحاني يعتزم إجراء تغييرات وزارية مهمة تتناسب مع التطورات الداخلية.

وكان وزير الداخلية الحالي عبدالرضا رحماني تعرض مؤخراً لانتقادات برلمانية وتم استدعاؤه للبرلمان بسبب الاختراقات الأمنية في المناطق الإيرانية الملتهبة خاصة في إقليم سيستان وبلوشيستان إضافة إلى إقليم خوزستان غرب وجنوب البلاد. كما تعرض لانتقادات من قبل المحافظين بعد اتهامه للنواب باستخدام «أموال ملوثة» في إشارة إلى أموال مخدرات. وتعتزم حكومة روحاني إجراء تغيير رئيسي في منظمة الطاقة النووية خاصة بعد تصريحات لرئيسها أكبر صالحي تسببت بتشويش على الفريق النووي الذي يقود المفاوضات مع الولايات المتحدة ومجموعة «5+1» الدولية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا