• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

تنقيبات «جزيرة مروح» تكشف عن وجود أقدم قرية في الدولة من العصر الحجري

هزاع بن زايد: إنجاز تاريخي للجهود العلمية الآثارية والحفريات في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت تنقيبات أثرية قام بها علماء الآثار من دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، في جزيرة مروح، عن أقدم قرية معروفة في دولة الإمارات، وأظهرت اختبارات جديدة بالكربون المشع أن مباني القرية تعود إلى العصر الحجري الحديث قبل ما يقارب 8 آلاف عام، وتتميز هذه البيوت بحالتها الجيدة، ويعتقد الخبراء أنّ السكان الأوائل استخدموها لمئات عدة من السنين.

وأكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، عبر «تويتر»، أن الكشف في جزيرة مروح بأبوظبي عن قرية تعود إلى العصر الحجري الحديث قبل زهاء 8,000 عام، إنجاز تاريخي للجهود العلمية الآثارية والحفريات في الإمارات، وفرصة للأجيال لتكوين صورة سردية أدق للحضارات الضاربة جذورها في هذه الأرض.

وتضم القرية نحو 10 بيوت، تتكون من غرف عدة ومساحات خارجية لتربية الحيوانات، وأخرى لإعداد الطعام، وبينت الحفريات حتى الآن تشابهاً ملحوظاً في تصميم وأسلوب بنائها، ويحاول الخبراء حالياً إعادة إنشاء القرية رقمياً لتكوين رؤية واضحة لصورتها قبل نحو 8 آلاف عام.

وبينما توجد مواقع أثرية عديدة في دولة الإمارات ترجع إلى هذه المرحلة التاريخية المبكرة، تعتبر قرية جزيرة مروح الأولى التي تنفرد بهياكل معمارية واضحة، وقد افترض الباحثون أن سكان الإمارات في ذلك الوقت كانوا فقط من البدو الرحل الذين تنقلوا باستمرار بحثاً عن المرعى والماء لقطعان الأغنام والماعز، لكن الاكتشافات الأخيرة في مروح أحدثت تحولاً جذرياً في هذا المفهوم.

وتشير الأدلة إلى أن السكان الأوائل بدأوا الاستقرار في مكان واحد، وبناء بيوت دائمة ضمن مجتمعات مستقرة في الجزيرة، وارتبطت المجتمعات المستقرة في مناطق أخرى من الشرق الأوسط القديم بتطور الزراعة، وهي عملية تسمى أحياناً ثورة العصر الحجري الحديث، أما في مروح، فيعتقد الباحثون أن أنشطة إنسانية أخرى أدت إلى بناء القرية. ... المزيد