• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«تحقيق أمنية» تلبي رغبتها في العمل بالتدريس

لمى المنصوري.. معلمة عمرها 9 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يونيو 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي)

تمتاز الطفلة الإماراتية لمى المنصوري منذ سنواتها المبكرة بحبها للورق والكلمة المكتوبة، وكم كانت تحب تقليب أوراق الكتب والمجلات وتأمل الصور المنشورة فيها، وحين دخلت المدرسة رأت في معلمتها مثلها الأعلى لأنها شجعتها على تنمية هذه الموهبة، وغرست في نفسها حب القراءة المطالعة، كما أشارت والدتها إلى ذلك، وقد منحت مؤسسة تحقيق أمنية هذه الطفلة الفرصة لكي تصبح معلمة لمدة يوم واحد، وذلك يوم نهاية الأسبوع الماضي في مدرسة الشهب الخاصة للبنات في أبوظبي.

أسئلة التلاميذ

وتمكنت لمى بنت الـ 9 سنوات أن تقوم بدور المعلمة بطريقة مميزة، حيث قرأت على طلبة الصف الثاني مجموعة مختارة من القصص وشاركتهم بالقيام بعدد من الأنشطة التفاعلية، كما أجابت المعلمة الصغيرة لمى عن أسئلة التلاميذ واستفساراتهم، واستمتعت بأداء هذه المهنة التي تعلقت بها منذ الصغر، ونظراً لأنها قريبة العمر من الأطفال الذين علمتهم فقد تفاعلوا مع المعلمة لمى بشكل لافت واستمتعوا بوجودها معهم، وشاركوها بالقراءة بفرح.

وفي نهاية الدرس الذي قدمته المعلمة لمى في ذلك اليوم، قدم قطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بمجلس أبوظبي للتعليم ممثلاً في الدكتورة مريم العلي شهادة تقدير لقيامها بدور المعلمة، معربين عن أملهم في أن يكون ذلك حافزاً لها لاحتراف مهنة التدريس مستقبلاً والتميز بها، متمنين لها دوام الصحة والتوفيق والنجاح.

وعن بدايات لمى في هذه الهواية، قالت الأم: «كانت تحرص من صغرها على أن تقرأ كل ما يقع في يدها بنهم شديد، حتى أنهم في المدرسة كانوا يلقبونها بـ “صاروخ القراءة”»، وأضافت الأم: «أصيبت لمى بمرض السكري من الدرجة الأولى وهي تعاني منذ عام، وذلك إثر صدمة نفسية مرت بها بعد وفاة ابنة خالتها بحريق في غياثي بالمنطقة الغربية، حيث تعيش الأسرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا