• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الانتخابات الرئاسية العربية مجدداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

الاتحاد

يقول د. رضوان السيد : يمر العالم العربي في مرحلة مصيرية بالفعل. وقد تكررت هذه الكلمة آلاف المرات خلال العقود الماضية، ولذا فقد اعتادتها الأعين والأسماع وربما ما عادت تأخذها على محمل الجد. ولذا فقد يحتاج الأمر إلى شيء من التدليل أو ذكر معالم لما نذهب إليه. والمعْلم الذي نتحدث عنه اليوم هو الانتخابات الرئاسية في مصر ولبنان وسوريا. وهي أحداث لا ينبغي ذكرها في سياق واحد دونما تعليق. ففي مصر نحن نشهد إقامة نظام سياسي جديد، بعد ثورة 25 يناير 2011.

فقد تكأكأت الوقائع والانتكاسات أو ما بدا كذلك، بحيث تسلل اليأس إلى بعض شرائح الشباب والجمهور. ويرجع ذلك ليس إلى قوة مقاومة قوى النظام القديم، أو الدولة العميقة، كما يُزعَمُ عادةً من جانب المراقبين المتسرعين. بل لأن الجميع فوجئوا بسرعة سقوط حسني مبارك ونظامه، وليس الدولة المصرية، ولذا ما عرف أحد كيف ينبغي أن يتصرف.

وحتى «الإخوان المسلمون» الذين يقال الآن إنهم كانوا متآمرين منذ البداية، تكأكأوا شهوراً قبل الطموح للاستيلاء على السلطة، والسبب أنهم هم أيضاً ما صدّقوا أن النظام الأمني ذاك سقط بهذه السرعة. كانت السلطة على الأرض، وقد أعرض الجيش عن تسلمها لأن سياقات «الربيع العربي» ما عادت تسمح بذلك. والشبان عاجزون، والطبقة القديمة بين السجون والمنافي.

لذلك حدثت الفوضى الأمنية والدستورية التي تسلّق على ظهرها «الإخوان» وغيرهم.

ثم أدرك الجميع متأخرين، أن «الإخوان» بصدد إنشاء نظام مثل النظام السابق وإنما أكثر شراسة باعتباره نظاماً جديداً يريد إظهار قوته.

أفغانستان..قرار «نصف جيد»! ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا