• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

يبدو أن حصار المهاجرين في المجر قد نجح. فبعد ذروة بلغت أكثر من 13 ألف مهاجر يومياً، نجحت المجر بصورة أو بأخرى في إخماد الهجرة غير الشرعية

التجربة المجرية في منع المهاجرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016

أنتوني فايولا*

تتطلع المجر، التي كانت يوما ما خلف الستار الحديدي، إلى عالم تحكمه عقلية بناء جدار لمنع دخول المهاجرين. لكن فشل الاستفتاء الذي أجرى أول أمس على استقبال اللاجئين ضمن حصة قررها الاتحاد الأوروبي، والسبب نسبة التصويت الضعيفة، ما يعد صدمة لحكومة فيكتور أوربان.

قد يعلقون لافتة على الحدود، بحسب ما يقول النقاد: (مرحباً بكم في المجر - أرض الواقع المرير للاجئين). ربما يرغب دونالد ترامب في بناء جدار، لكن رئيس وزراء المجر «فيكتور أوربان» – وهو من أكثر المعجبين بخطة ترامب للهجرة – قد شيد بالفعل جداراً. والآن، فإن الدولة تطلق حملة تجنيد واسعة النطاق لتعيين 3000 من «قناصة الحدود».

هذه المهمة: تعزيز حصار المهاجرين القائم بالفعل، تحول المجر إلى نموذج عالمي لكيفية منع أكثر طالبي اللجوء إصرارا من التسلل للداخل. يقول «أوربان» إن «المجر ليست بحاجة إلى مهاجر واحد لكي ينشط الاقتصاد، ولا بحاجة إلى سكان للحفاظ على نفسها أو من أجل مستقبل البلاد». وشبه رئيس الوزراء الهجرة ب «السم»، قائلا «كل مهاجر يشكل خطراً إرهابياً على الأمن العام».

ولكن في بلد حيث كان «الجستابو» يوماً ما يصطاد اليهود، وكانت الشرطة السرية في حقبة ما بعد الحرب الباردة تبعد المعارضين، يقول البعض هنا إن الحكومة تواجه خطر زرع نوع مختلف من الخوف.

وتؤجج حكومة «أوربان» التمرد العام ضد المهاجرين ومعظمهم من المسلمين، بحسب ما يقول النقاد، وذلك من خلال حملة تبلغ تكلفتها بضع ملايين اليورو، وتطلب من الناخبين رفض الحصص التي يقرها الاتحاد الأوروبي.

وفي بيان تم توزيعه على نطاق واسع، تردد الحملة زعم ترامب في العام الماضي بأن هجرة المسلمين العدوانيين قد حولت بعض الأحياء الأوروبية إلى «مناطق محظورة». وفي سلسلة من الإعلانات الوطنية، سألت لافتات تم تعليقها في المدن والبلدات والقرى المجريين «هل علمتم؟» قبل أن تجيب عن السؤال الخاص بها: «منذ بداية أزمة الهجرة، قتل أكثر من 300 شخص جراء هجمات إرهابية في أوروبا». و«منذ بداية أزمة الهجرة، زاد التحرش ضد النساء في أوروبا بصورة كبيرة»، «إن الإرهابيين هم من نفذوا هجمات باريس». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا