• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

461.5 مليون درهم قيمة التداولات

عمليات «بيع» تضغط على مؤشرات الأسهم المحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يونيو 2018

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت عمليات البيع، الضغط على الأسهم المحلية للجلسة الثالثة على التوالي، وذلك بفعل اتجاه المحافظ والمؤسسات للتخلي عن مراكزها المالية، وحالة التردد التي سيطرت على المستثمرين، وساهمت في تراجع مؤشر سوق دبي المالي نحو مستويات دعم جديدة، فيما حافظ مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية على مستواه بفضل قوى شرائية على الأسهم «القيادية».

وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 461.5 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 368.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4516 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 67 شركة مدرجة، ارتفع منها 15 سهماً، فيما تراجعت أسعار 42 سهماً، وظلت أسعار 10 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.

وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، على ارتفاع بلغت نسبته 0.63%، ليغلق عند مستوى 4565 نقطة، متأثراً بعمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، ومنها سهما «اتصالات»، و«أبوظبي الأول»، بعدما تم التعامل على أكثر من 78.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 151.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1135 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 30 شركة مدرجة، ارتفعت منها 9 أسهم، فيما تراجعت أسعار 16 سهماً، وظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.

فيما شهد مؤشر سوق دبي المالي، خلال جلسة تعاملات أمس، ضغوط بيع مماثلة على عدد من الأسهم القيادية، ومنها سهما «دريك آند سكل» و«إعمار»، ليغلق على تراجع بنسبة 1.11% عند مستوى 2836 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 290.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 309.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3381 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 37 شركة مدرجة، ارتفع منها 6 أسهم، فيما تراجعت أسعار 26 سهماً، بينما ظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق. وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال وليد الخطيب، مدير شركة «جلوبل» للوساطة المالية: «إن عمليات البيع التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة في سوق دبي المالي، ساهمت بشكل كبير في تراجع المؤشر العام بفعل الاتجاه البيعي للمؤسسات والمحافظ الأجنبية».

وأضاف الخطيب أن تراجع الثقة في أداء الأسهم المحلية جاء نتاجاً من تفاعل الأسواق مع أزمة «أبراج كابيتال»، وسيطرة التداول بالهامش على تعاملات الأسواق، متوقعاً أن تساهم النتائج المالية للشركات المساهمة بنهاية النصف الأول في عودة التحركات الإيجابية مع دخول قوى شرائية جديدة، بالتزامن مع وصول أسعار الأسهم لمستويات مغرية للشراء.وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 37.8 مليون سهم، بقيمة 38.5 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند سعر 1.05 درهم، رابحاً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا