• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تقرير إخباري

موجة العداء للوحدة الأوروبية تعقِّد العلاقات بين ضفتي الأطلسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

تهدد موجة العداء لأوروبا التي كشفتها الانتخابات الأوروبية مؤخراً بتعقيد العلاقات بين ضفتي الأطلسي، وتأجيج العداء للأميركيين في وقت تجري مفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حول اتفاق تبادل حر طموح.

وتلقت واشنطن بحذر خبر فوز الأحزاب المعادية لأوروبا واليمينية المتطرفة، وحتى العنصرية والمعادية للأجانب في أوروبا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية جنيفر بساكي معلقة بحذر، «إننا مستعدون للتعامل مع جميع التنظيمات السياسية وجميع القادة المؤيدين للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والديموقراطية ودولة القانون، ونأمل في التعامل مع قادة الاتحاد الأوروبي من أجل مواصلة هذه العلاقة عبر الأطلسي».

وفي بادرة ترمز إلى التمسك بالروابط التاريخية بين أميركا وأوروبا يصل الرئيس الأميركي باراك اوباما الأسبوع المقبل إلى النورماندي لإحياء الذكرى السبعين للإنزال الحليف على هذه الشواطئ الواقعة شمال غرب فرنسا.

وسيستقبله الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في قصر الاليزيه في الخامس من يونيو، بعد قمة لمجموعة السبع في بروكسل وزيارة إلى وارسو، وستكون هذه ثاني زيارة لأوباما إلى أوروبا خلال شهرين.

وكان أوباما أشاد في نهاية مارس في بروكسل بالتضحيات التي قدمها الجنود الأميركيون في القارة الأوروبية خلال الحرب العالمية الأولى، وأثنى على الروابط القائمة مع المؤسسات الأوروبية ومتانة الحلف الأطلسي، محذراً في الوقت نفسه الشباب الأوروبي إلى هشاشة المكتسبات الديموقراطية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا