• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تحليل إخباري

دول الخليج تنتظر من إيران تغيير سياستها لتحسين العلاقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

يرى محللون سياسيون أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تنتظر من إيران خطوات ملموسة، تؤكد من خلالها أنها مستعدة لتغيير سياساتها في المنطقة، وذلك قبل زيارة سيقوم بها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى طهران.

وتشكل زيارة أمير الكويت الذي ترأس بلاده حاليا مجلس التعاون لدول الخليج العربية والقمة العربية، فرصة لطهران لفتح صفحة جديدة مع دول الخليج، فيما تتقدم المحادثات مع الدول الست الكبرى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا لحل مسألة البرنامج النووي الإيراني.

وتأتي أيضاً في ظل تحسن العلاقات بين ضفتي الخليج على الرغم من استمرار التوتر الناجم عن النزاعات ذات الطبيعة الطائفية في العراق وسوريا، واتهام إيران بالتدخل في شؤون دول عربية.

وقال المدير التنفيذي لمعهد الشرق الأدنى والخليج للتحليلات العسكرية رياض قهوجي «إنها زيارة مهمة وتشكل فرصة كبيرة لإثبات ما إذا كانت إيران تريد تطوير علاقاتها مع دول الخليج وإطلاق مرحلة جديدة معها». وأضاف «حتى الآن السياسات الإيرانية لم تتغير، بل على النقيض زادت إيران من تدخلها العسكري في سوريا وأرسلت كتائب وأولوية لدعم النظام ضد الشعب، وكذلك زادت من تدخلاتها في العراق ولبنان واليمن».

وتابع «أن دول الخليج وخاصة السعودية ليست على استعداد لكي تقبل السيطرة الإيرانية على دول عربية مقابل تطوير علاقاتها مع إيران، وإذا كانت إيران مستعدة لوقف تدخلها وتحريك المليشيات الموالية مقابل الاتفاق مع الخليج، أتصور أن الدول الخليجية والسعودية بالذات ستقبل ذلك».

وقد عبرت طهران عن الأمل في أن تساهم زيارة الشيخ صباح، وهي زيارته الأولى إلى إيران كأمير للكويت، في تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة. وتقيم الكويت علاقات متوازنة مع طهران وسط أنباء عن قيامها بمساعي وساطة للتقريب بين طهران والرياض. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا