• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الجوارح» يختتم تحضيراته

«خماسية» الكأس ترفع معنويات «الجوارح» قبل موقعة نصف نهائي «الخليجية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

منير رحومة (دبي)

يختتم الشباب مساء اليوم تدريباته على ملعب مكتوم بن راشد استعدادا للموقعة المهمة التي تنتظره أمام النصر غدا، ضمن لقاء العودة لنصف نهائي بطولة التعاون للأندية لكرة القدم.

وعلى الرغم من ضغط أجندة المشاركات المحلية والخارجية، والاقتصار على تدريبين فقط قبل المباراة، إلا أن أجواء التفاؤل تسود فرقة الجوارح في ظل اكتمال الصفوف وجاهزية أغلب العناصر الأساسية في التشكيلة، الأمر الذي يوفر كل الاختيارات لتطبيق الطريقة المناسبة وتحقيق المطلوب. كما كان للفوز الكبير الذي حققه الأخضر على الإمارات بخماسية كاملة الأثر الإيجابي الكبير في رفع المعنويات واستعادة الثقة في النفس بعد عثرة الجولة الأخيرة للدوري وضياع فرصة إنهاء الموسم في المركز الثاني.

وأظهر اللاعبون إصرارا كبيرا ورغبة واضحة في تصحيح الصورة، والتعويض في مسابقتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة وبطولة التعاون الخليجية، وساهم تسجيل جميع المهاجمين في لقاء الكأس وهم ادجار ولوفانور وفيلانويفا، بالإضافة إلى داوود علي، في زيادة الثقة لدى أبرز عناصر القوة داخل الفرقة الخضراء، وذلك لتفعيل أدوارهم الهجومية ومساعدة الفريق على تحقيق المطلوب أمام العميد غداً.

وأشار داوود علي إلى أن تركيز اللاعبين أصبح كبيرا على الخطوة المتبقية للوصول إلى نهائي البطولة الخليجية، ذلك أن إصرار الشباب سيكون كبيرا على حصد بطاقة العبور إلى المباراة النهائية والمنافسة بجدية على لقب البطولة.

وأضاف: إن الوصول إلى النهائي كان منذ بداية الموسم الهدف الأول للأخضر في هذه المسابقة الخارجية، لذلك فان عزيمة الفريق قوية لإكمال المشوار بثبات وتفادي أية عثرة جديدة، خاصة وأن المباراة تقام على ملعب الشباب وأمام جماهيره.

وشدد على أن نتيجة التعادل الايجابي 1/ 1 في ملعب النصر تعد عاملا محفزا فقط، لأن الأخضر لن يلعب للتعادل السلبي، وإنما سيعمل على التسجيل مبكرا وضمان أوفر الحظوظ لحسم البطاقة بفوز يعكس حقيقة إمكانيات الفريق وقدرته على المنافسة على اللقب.

واعترف داوود أيضا بأن مباريات فريقه مع العميد دائما ما تعتبر مواجهات قوية لأنها ديربي قوي ومثير، إلى جانب أن الأزرق من الفرق القوية في دورينا ويقدم مستويات جيدة، عطفا أيضا على انه حامل لقب البطولة الخليجية ويملك خبرة المواجهات الخارجية.

وأشار لاعب الجوارح إلى أن فريقه يطمح بدوره إلى العودة مجددا إلى منصات التتويج في بطولة كأس الخليج للأندية التي كان له الشرف أن يكون أول فريق إماراتي يتوج بها، وفتح الطريق أمام بقية الفرق الأخرى من بعده، بالإضافة إلى لقب 2011 الذي أضافه إلى خزينة النادي، وتمنى أن يحقق الأخضر هدفه وأن يصل إلى المباراة النهائية ويمثل الكرة الإماراتية على أكمل وجه في النسخة الحالية من البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا