• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«كبسة زر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016

تمرّ بنا الكثير من اللحظات الجميلة في حياتنا، وتستوقفنا معها مخلّدين تلك الذكريات بشتى الصور.

في الماضي كانت العكّاسة «آلة التصوير» هي الأشهر آنذاك، حيث إنها تجسّد الأحداث لنا عبر صورة تمرّ بمراحل عدة إلى أن تصل إلى أيدينا.

أما اليوم ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، فقد تيسر الكثير، وأصبح الموضوع بسيطاً جداً عن طريق كبسة زر، وأنت في مكانك ينتشر كل شيء في اللحظة نفسها، لكن رب هذه الكبسة تكون رحلة ألم طويلة لك ولأسرتك.

أصبح العالم صغيراً جداً، وعلى الرغم من ترامي الأطراف الجغرافية، فإن شبكات التواصل جعلت العالم في بوتقة واحدة.

أصبح الأمر سواء.. نجاري الآخرين في كل شيء، قد نؤذي أنفسنا بإرادتنا، ونعرّي بيوتنا من خلال تصوير تفاصيل حياتنا بكل جوانبها، ونحن غير مدركين أنها في يوم ما ستكون سلاحاً ضدنا ونحن من قام بنشرها، أو قد نفضح إنساناً دون قصد بسبب جهلنا وسوء تصرّف منا، فقمنا بنشر تلك الصور أو المقاطع أو التعليق السلبي.

نحن من ساهم في نشر تلك الشائعات، والوقوف على عثرات الآخرين، فبدلاً من أن نكون له عوناً أصبحنا له ملاذ ألم، وكنّا له مصدر حزن لا ينتهي، أو ربما رسمنا له نهاية خلف الأسوار الحديدية، أو مصدراً لابتزازه من قبل الآخرين.

فكر قبل أن تضغط تلك الأزرار، فلا تتهاون في العواقب التي تنجم عنها تلك الصور والمقاطع والتعليقات السلبية المؤذية.

ضع نفسك قبل أي أحد، فلا تكُن كتاباً معرّى للجميع، احتفظ بحياتك الخاصة، واحترم حياة وخصوصيات الآخرين، واحترم تلك المواقف التي تشاهدها وتفاعل معها بإيجابيّة.

عزيزة ناصر - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا