• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

منتخبنا الوطني يبدأ تجمعه في أبوظبي والحوسني ينضم إلى القائمة

مهدي علي يبدأ مرحلة التجديد التدريجي لدماء «الأبيض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

معتز الشامي (دبي) بدأت خطة الإحلال والتجديد التدريجي، في صفوف المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، والتي أشارت إليها «الاتحاد» في الحوار الحصري مع المهندس مهدي علي المدير الفني لـ «الأبيض» الأسبوع الماضي، وأكد خلاله بدء سياسة مختلفة للتعامل مع المواهب الشابة لضخ دماء جديدة في عروق «الأبيض»، خلال مرحلة يمكن وصفها بأنها الأهم لهذا الجيل في كرة القدم الإماراتية. ولم يكن الإعلان عن قائمة المنتخب الوطني، وآلية التجمع الداخلي لبعض العناصر والوجوه الجديدة، إلا بداية تلك المرحلة، التي ينفذ فيها مهدي علي، استراتيجية مدروسة لتطوير الأداء الفني للمنتخب الأول، في ظل التحضير لخوض مشوار تصفيات آسيا لمونديال «موسكو 2018»، بالإضافة إلى التحضير من أجل إعداد فريق يمتلك عناصر واعدة، وصف ثانٍ على أعلى مستوى، للمنافسة على لقب كأس آسيا «الإمارات 2019». وتشهد تجمعات المنتخب الوطني، لتصفيات كأس العالم، أو التحضير لـ «خليجي 23» التي تقام في الكويت نهاية ديسمبر المقبل، 6 إلى 8 مباريات دولية ودية متدرجة المستوى، ومع منتخبات قوية من شرق وجنوب وغرب آسيا، بهدف إتاحة الفرصة أمام بعض العناصر الجديدة، والوقوف على قدرتها الحقيقية في المباريات الدولية من العيار الثقيل، فضلاً عن العمل على زيادة الانسجام والتفاهم بين مختلف العناصر. ولن يتخذ الجهاز الفني قرارات متسرعة بتغيير القوام الرئيسي للمنتخب الوطني، وتشكيلته المعروفة، بشكل سريع وفجائي، ولكن إتاحة الفرصة للوجوه الجديدة في «الوديات»، على أن يتم تطبق سياسة المداورة، بين الأسماء التي استقر عليها الجهاز، وتم الإعلان عنها أمس الأول، مع فتح الباب للوجوه الجديدة التي تبرز خلال الموسم،على أن يتم الإحلال والتجديد، بشكل تدريجي، وفي بعض المراكز، التي يخشى مدرب منتخبنا أن تتعرض لأي هزات حالة غياب اللاعبين الأساسيين عنها تحت أي ظرف طارئ ،سواء بالإيقاف أو الإصابات. ويبدأ منتخبنا الأول تجمعه عصر اليوم بالعاصمة أبوظبي ضمن المرحلة الأولى لمعسكره الداخلي الذي يستمر إلى السابع والعشرين من الشهر الجاري، في إطار الاستعداد للسفر إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور لخوض المعسكر الخارجي، تأهباً لمواجهة كوريا الجنوبية ودياً 11 يونيو المقبل وتيمور الشرقية 16 من الشهر نفسه، ضمن الجولة الأولى للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018. ويشارك في تجمع اليوم 17 لاعباً، منهم 11 لاعباً من لاعبي المنتخب الأولمبي، وهم: أحمد ربيع وسيف خلفان وأحمد العطاس وسلطان السويدي وخلفان مبارك وحمد إبراهيم وسيف راشد ومحين خليفة وأحمد راشد ومحمد عبدالباسط وعلي سالمين، إلى جانب ستة لاعبين من القائمة الأساسية وهم: علي خصيف وخميس إسماعيل وعلي مبخوت وعامر عمر ومحمد العكبري وعادل الحوسني. وتأتي التجمعات حرصاً من الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة المهندس مهدي علي على التقليل من الراحة السلبية للاعبي فريقي الجزيرة والوحدة اللذين خرجا من دور الستة عشر للكأس، إلى جانب منح الفرصة أمام العناصر الشابة والتعرف إليهم عن قرب وتجهيزهم للمستقبل من خلال هذه التجمعات، علماً بأن هذه العناصر لن تكون حاضرة ضمن صفوف المنتخب بمعسكره الخارجي في ماليزيا، ويؤدي منتخبنا تدريباته اليومية على ملعب التربية العسكرية التابع للقيادة العامة للقوات المسلحة في الساعة السادسة مساء. من جهته، ضم الجهاز الفني لمنتخبنا حارس الوحدة عادل الحوسني إلى قائمة المنتخب بدلاً من حارس الشارقة محمد يوسف الذي يعاني الإصابة. الجدير بالذكر، أن بعثة منتخبنا ستغادر إلى ماليزيا يوم 5 يونيو وتضم أعضاء الجهاز الفني والإداري المكون من مهدي علي مدرباً، محمد عبيد الظاهري مشرفاً عاماً، عدنان خميس الطلياني مشرفاً، مترف علي الشامسي مديراً، حسن العبدولي مساعداً للمدرب، حسن إسماعيل مدرباً للحراس، باتريس كوتارد مدرباً للياقة البدنية، غيلوم فجود مدرب مساعد تأهيلي لارس والتر محلل، كريستوفر لوكستون محلل مباريات «إعارة من الأهلي»، جلال الغالي «طبيباً» محسن بلحوز «طبيب تغذية» سالم النقبي منسقاً إعلامياً، يوسف سحنون «معالجاً طبيعياً» أندراس كوفاز واستفان لوتشي مدلكين، هشام تيكنوين مصوراً، عباس إبراهيم وكيلاني عبدالمنعم «مسؤولين للمهمات». واللاعبون هم علي خصيف، خميس إسماعيل، علي مبخوت «الجزيرة»، خالد عيسى، إسماعيل أحمد، محمد أحمد، مهند سالم العنزي، فارس جمعة، محمد عبدالرحمن، محمد فايز، عمر عبدالرحمن، سعيد الكثيري «العين»، عبدالعزيز هيكل، عبدالعزيز صنقور، وليد عباس، ماجد حسن، حبيب الفردان، إسماعيل الحمادي، أحمد خليل «الأهلي»، عامر عبدالرحمن، بندر الأحبابي «بني ياس»، عامر عمر، محمد العكبري، عادل الحوسني «الوحدة». ويلعب منتخبنا في التصفيات بالمجموعة الأولى التي تضم منتخبات السعودية وفلسطين وماليزيا وتيمور الشرقية، حيث سيبدأ مشوار التصفيات خارج أرضه أمام تيمور الشرقية، على أن يستضيف في الجولة الثانية نظيره منتخب ماليزيا 3 سبتمبر 2015، فيما يواجه فلسطين خارج أرضه 8 سبتمبر 2015 ضمن الجولة الثالثة، وفي الجولة الرابعة التي ستقام 8 أكتوبر 2015 يحل منتخبنا ضيفاً على نظيره المنتخب السعودي، فيما يستضيف منتخب تيمور الشرقية في المباراة الخامسة 12 نوفمبر، قبل أن يرحل إلى كوالالمبور لمواجهة منتخب ماليزيا في المباراة السادسة 17 نوفمبر 2015. ويلعب منتخبنا آخر مباراتين له في التصفيات على أرضه عندما يواجه منتخب فلسطين في المباراة السابعة 24 مارس 2016، والسعودية في ختام التصفيات 29 مارس 2016. من جانبه، أكد المهندس مهدي علي، أن الكرة الإماراتية تعاني غياب الاهتمام بتطوير قدرات المهاجم المواطن، وذلك نتيجة طبيعية، لاعتماد الأندية على اللاعب الأجنبي، ما دفع الجهاز الفني لاختيار أفضل العناصر في مركز الهجوم وصناعة اللعب تحديداً، بين صفوف الأندية، من العناصر الشابة أعضاء منتخبي الشباب والأولمبي، ليكونوا نواة صناعة مستقبل فني للمنتخب الوطني، وقال: «نعتمد سياسة متوازنة في الحلال والتجديد، بهدف دعم مسيرة «الأبيض»، سواء في التصفيات المؤهلة لـ «المونديال»، أو من حيث التحضير لقادم البطولات، وأبرزها المنافسة على لقب كأس آسيا 2019 في الإمارات، وأشار مهدي إلى أن الجهاز الفني سوف يضع خططاً وبرامج تطوير فني، لتلك العناصر الجديدة، على فترات مدروسة خلال الموسم، بما يسهم في دعم مسيرته في هذا التوجه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا