• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

حسابات سابقة لم تستبعد اصطدامه بكوكبنا عام 2036

علماء: "الشر الفرعوني" لن يضرب الأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

أ ف ب

استبعد العلماء في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، خطر اصطدام الكويكب "أبوفيس" المعروف بـ"آلهة الشر" عند الفراعنة، بكوكب الأرض في العام 2036، وذلك بناء على المعطيات التي جمعوها إثر مروره الأربعاء قرب كوكبنا.

وكان هذا الكويكب أثار لدى رصده في العام 2004 هلع العلماء الذين يجرون مسحاً لمراقبة أي خطر يهدد الأرض جراء الأجرام السابحة في الفضاء. إلا أن المعطيات الجديدة الناجمة عن دراسة مسار هذا الكويكب أثناء اقترابه من الأرض على مسافة 14.4 مليون كيلومتر الأربعاء الماضي، استبعدت تماماً هذا الخطر.

وكانت الحسابات العلمية الاولية، أظهرت أن هناك احتمالاً نسبته 2.7% أن يصطدم بالأرض في العام 2029. لكن الحسابات الدقيقة بعد ذلك استبعدت إمكانية وقوع هذا الخطر، الا انها أبقت احتمال وجود خطر صغير قائم، وهو اصطدام الكويكب بالارض في الثالث عشر من ابريل 2036، مشيرة الى ان احتمال وقوع هذا الحادث لا يتجاوز واحدا على 250 الفا، بحسب وكالة الفضاء الاميركية ناسا.

وقال دون يومانز مدير برنامج الاجرام الفضائية في وكالة ناسا "في ظل المعطيات الجديدة، بتنا نستبعد تماما امكانية اصطدام "أبوفيس" بالارض في العام 2036". واضاف "ان نسبة الخطر لا تتجاوز الآن واحدا من مليون". وبحسب المعلومات الجديدة ايضا، فان قطر هذا الكويكب يبلغ 325 متراً.

وكان "أبوفيس" الزائر الأول إلى جوار كوكب الأرض في العام الجاري. والزائر الثاني سيكون الكويكب "2012 دي آي 14"، وهو أصغر من "أبوفيس" اذ يبلغ قطره 57 مترا، ولكنه في 15 فبراير سيمر قريبا جدا من سطح كوكب الارض على ارتفاع 34500 كيلومترا، اي انه سيعبر بموازاة مدارات الاقمار الاصطناعية التي تدور حول الارض. ويقول مارك بيلي مدير مرصد أرماغ في أيرلندا الشمالية: "سيكون ذلك اقرب تحليق لجرم فضائي" في سماء كوكب الارض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا