• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب     

القائد العام لشرطة دبي يتسلم كتاب «القائد الاجتماعي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

تسلم اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، في مكتبه، من العقيد الخبير الدكتور إبراهيم محمد الدبل، مدير إدارة خدمة التدريب الدولي في الإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي، كتابه «القائد الاجتماعي» الذي ألفه بالتعاون مع الرائد الدكتور عبد الرحمن شرف محمد، نائب مدير إدارة خدمة التدريب الدولي بالوكالة.

وأكد المزينة أن الشباب اليوم في أمس الحاجة إلى تكوين ثقافة القيادة لديهم، وتعزيز مهاراتها، بما يساعدهم على تشكيل سمات وخصائص شخصياتهم، واستثمار ذلك إيجابياً في خدمة مجتمعاتهم، مشيراً إلى أن القيادة لا تقف فقط عند حدود القيادة الإدارية، بل هناك أنماط أخرى من القيادة التي يستطيع الشاب الوصول إليها بإمكاناته الخاصة، من خلال التأثير في المحيطين به.

وأضاف القائد العام لشرطة دبي أن القيادة يجب أن تُبنى وتُؤسس في أبنائنا منذ الصغر من خلال مختلف الأنشطة التي يمارسونها، بحيث تصبح جزءاً أصيلاً من مكوناتهم، ومؤكداًَ أن الشخصية القيادية هي شخصية ناجحة ونافعة لمجتمعها ووطنها، وأننا بحاجة إلى مثل هؤلاء الشباب القياديين في الحفاظ على مكتسبات ومقدرات دولتنا.

من جانبه أوضح د. الدبل، أن استقبال القائد العام لشرطة دبي، وتسلمه نسخة من الكتاب تعد شرفاً ووساماً أضعه على صدري، مضيفاً أن هذا المؤلف جاء ليلبي حاجة ضرورية لمسناها من خلال عملنا مع الفئات الشباب الذين يملكون إرادة وعزماً على خدمة أوطانهم، ولكنهم أحياناً لا يجدون البيئة المناسبة التي يمكن أن تعزز من هذا الجانب الذي يستطيعون من خلاله استثمار قدراتهم وإمكاناتهم فيما يعود بالفائدة والنفع على المجتمع، ويركز الكتاب بشكل عام على الاهتمام بالشباب وتوعيتهم وتدريبهم للتعامل مع التحديات المحيطة بهم، من خلال تمكينهم وتعريفهم بأدوارهم الاجتماعية التي تصب في مصلحة وطنهم وأسرهم ومؤسساتهم، والتزامهم السياسة العامة لدولهم، وعدم الانجرار وراء بعض الأفكار الهدامة التي تحاول العبث بأوطانهم، من خلال عدد من المهارات والقدرات التي تعمل على تكوين الصفات القيادية للشباب، والآليات التي يمكن من خلالها الاستفادة منها.

وأضاف أن الكتاب يُعرف ببعض المهارات اللازم توافرها في القائد الاجتماعي، ومنها إيمانه بالرسالة التي يريد إيصالها إلى المجتمع، إضافة إلى مهارات العمل التطوعي، ومهارة التعامل مع الجمهور، ومهارات العرض والتقديم، وغيرها من الأدوات الفنية اللازمة لذلك. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض