• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بروفايل

كافاني هداف أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

لم يستسلم لصافرات الاستهجان والهتافات العدائية، ولم يعبأ بما واجهه من انتقادات وما تعرض له من هجوم في الفترات العصيبة التي أصيب فيها بالعقم التهديفي في الموسم الماضي وتراجع معدل أهدافه كثيراً عما كان عليه عندما كان لاعباً في صفوف نابولي الإيطالي منذ أكثر من ثلاث سنوات... ولكن أهداف النجم الأوروجواني «أدينسون كافاني» لاعب باريس سان جيرمان والملقب بـ«الماتادور»، كانت أبلغ رد على الذين سخروا منه لرعونته وعدم فاعليته أحياناً وأضاعته للفرص السهلة في أحيان أخرى.

وصالح كافاني الجميع هذا الموسم بأهدافه، سواء في الدوري الفرنسي أو كأس فرنسا أو «الشامبيونزليج»، وآخرها هدفاه في مرمى بوردو في الجولة الثامنة للدوري الفرنسي يوم السبت الماضي، واللذان رفعا رصيده من الأهداف منذ بداية الموسم إلى 11 هدفاً رغم أنه لم يلعب سوى 9 مباريات فقط، ما يعني أن معدل تسجيله للأهداف هو (22 و1 هدف في كل مباراة). وهكذا يسير «الماتادور» الأوروجواني على طريق تحطيم رقمه القياسي السابق في تسجيل الأهداف وهو 38 هدفاً كان قد سجلها في موسم 12/‏ 2013 عندما كان لاعباً في نادي نابولي الإيطالي.

وبهذه المحصلة المرتفعة والمبكرة جداً في بداية الموسم، أصبح كافاني على رأس قائمة الهدافين في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى (البريميرليج والليجا والـ«SerieA» والبوندسليجا والـ«ليج آن») لحين إشعار آخر حيث لم يصل أي مهاجم حتى الآن إلى هذا الرقم (11 هدفاً).

وباتت الصحافة الفرنسية كلها بلا استثناء تعترف بـ«الفورمة» الرائعة التي وصل إليها كافاني واستعادته حاسة التهديف، وقالت إن فريق باريس سان جيرمان هو المستفيد الأول من تألق كافاني على أساس إمكانية تعويضه الصورة المبهرة التي أضفاها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش على أداء النادي الباريسي قبل رحيله إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي. وجدير بالذكر أنه خلال المباريات الست الأخيرة، سجل كافاني أهدافاً، باستثناء مباراة واحدة خسر فيها بي إس جي من فريق موناكو صفر/‏ 3. وكان كافاني المولود في 14 فبراير1987 (29سنة) قد لعب قبل انضمامه لسان جيرمان لمدة ثلاثة مواسم في نادي نابولي الإيطالي (من 2010 إلى 2013).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا