• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعرف على رؤى تعزيز الأمن والاستقرار

وزير الداخلية الموريتاني يشيد بجهود شرطة أبوظبي التطويرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مايو 2014

أشاد محمد ولد أحمد سالم ولد محمد راره، وزير الداخلية واللامركزية الموريتاني، بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه القيادة العامة لشرطة أبوظبي في مختلف مرافقها، معرباً عن سعادته والوفد المرافق له بالاطلاع على عدد من الإدارات الشرطية والتي حققت مستويات تطويرية تسهم بصورة متميزة في تعزيز مسيرة الأمن والاستقرار الذي تنعم به دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكان الوزير الضيف والوفد المرافق له اطلعوا، مؤخراً، على الجهود التطويرية في إدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي، وكلية الشرطة، وقسم الدعم الأمني إلى جانب زيارة قام بها اللواء مسغارو ولد أغويزي قائد التجمع العام لأمن الطرق بوزارة الداخلية الموريتانية إلى مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي للاطلاع على أحدث التطبيقات والأنظمة الذكية وتوظيفها وفقا لأحدث الممارسات العالمية في مجال السلامة المرورية، والتقى العميد المهندس حسين احمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي.

وبحث اللقاء تعزيز آفاق التعاون التدريبي، وتبادل الخبرات مع شرطة أبوظبي في مجال المرور.

كما تم الاطلاع على أجهزة الضبط الآلي والرادارات التي تستخدمها مرور أبوظبي على الطرق الداخلية والخارجية، وكاميرات المراقبة على التقاطعات بأبوظبي التي تعمل بتقنية وكفاءة عالية وشمولية باستخدام الأشعة تحت الحمراء من دون «فلاش» لرصد المخالفين وتصوير مخالفاتهم على التقاطعات، وعلى دورية المرور الذكية المزودة بأحدث الأنظمة التقنية التي تمكّنها من متابعة المركبات المطلوبة، وتبادل المعلومات، وإرسالها مباشرة إلى غرفة العمليات المركزية، وعلى المهام التي تقوم بها الإدارات بالمرور، ومحاور استراتيجية السلامة المرورية لشرطة أبوظبي، ودور الشراكة المجتمعية في تعزيز التواصل مع مختلف أطياف المجتمع للمساهمة بدور إيجابي في مجال السلامة المرورية وفي ختام الزيارة تم تبادل الهدايا التذكارية.

وكان في استقبال الوزير الضيف والوفد المرافق له خلال زيارته لإدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي، العقيد عبدالرحمن الحمادي مدير إدارة الأدلة الجنائية، والذي قدم شرحاً وافياً عن مراحل التطور التي مرت بها الإدارة، واهتمام ودعم القيادة الشرطية بالعملية التطويرية، إيماناً منها بأهمية دورها في تحقيق العدالة الجنائية، واطلع الوفد الزائر على سير وطبيعة عمل إدارة الأدلة الجنائية، وآلية العمل، وطرق إجراء الفحوص المخبرية.

كما تعرف على الرؤى والأهداف المستقبلية التي تمكن مختبرات الأدلة الجنائية من مواصلة التميز، لاسيما بعد حصولها على اعترافات دولية واعتمادها كمرجعية علمية جنائية إقليمياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض