• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تداولات انتقائية مع انحسار للسيولة

2,8 مليار درهم خسائر سوقية للأسهم المحلية بداية الأسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

لم تجد أسواق الأسهم في بداية تداولاتها الأسبوعية أمس زخم السيولة الكافي الذي يدفعها نحو مواصلة مسارها الصاعد، لمعاودة اختبار مستوياتها العليا من جديد، وتعرضت لضغوط بيع تركزت على أسهم قيادية، أعلنت شركاتها خسائر غير متوقعة كما في إشراق العقارية.

وتكبدت الأسهم خسائر بنحو 2,8 مليار درهم بتداولات بحجم سيولة منخفض بلغت قيمته 600 مليون درهم، ليتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,37%، نتيجة انخفاض سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.98%، بعدما تخلى مؤشره عن مستوى 4600 نقطة، فيما تراجع سوق دبي المالي بنسبة أقل 0,14%. وقال وسطاء، إن التداولات شهدت انتقائية على الأسهم التي تفاعلت إما سلباً أو إيجاباً مع نتائج شركاتها، حيث تراجع سهم إشراق بحدة، مع إعلان الشركة عن خسائر، فيما ارتفع سهم سلامة للتأمين بنحو 10% مع إعلان الشركة عن تحولها للربحية في الربع الأول، وحل السهمان في صدارة الأسهم النشطة في السوقين، بحسب جمال عجاج مدير مركز الشرهان للأسهم والسندات.

وأضاف: «الأسواق لم تجد العزم الكافي أو المحفزات التي تساعدها على الاستمرار في صعودها، والعودة إلى مستوياتها العليا التي سجلتها الشهر الماضي، وفي ذات الوقت ليست هناك أخبار سلبية تضغط بحدة على المؤشرات الفنية نحو الانخفاض الحاد، مما يجعل الهدوء سمة التعاملات بشكل عام. وأوضح أن أحجام وقيم التداولات وكذلك عدد الصفقات سجل تراجعاً ملموساً، يعكس رغبة المستثمرين في عدم البيع بمستويات الأسعار الحالية، وفي نفس الوقت عدم الشراء بكميات كبيرة من الأسهم، مضيفاً أنه من المرجح أن تتداول المؤشرات أفقياً خصوصاً سوق دبي المالي في حدود 200 نقطة بين 4000 و4200 نقطة.

وقال عجاج إن نتائج شركة إشراق لم تحمل مفاجأة كبيرة، حيث كانت هناك توقعات بأن تكون النتائج سبية، لذلك لم يتراجع السهم بنسبة كبيرة، مضيفاً أن الأسواق حتى الآن تتداول بإيجابية، ويتوقع في حال خرجت أخبار إيجابية من الشركات القيادية أن تشهد قفزات سعرية جديدة.

وعودة إلى الأداء، أغلق مؤشر سوق الإمارات المالي عند مستوى 4796,30 نقطة، وانخفضت القيمة السوقية لتصل إلى 777,45 مليار درهم، وبلغت قيمة التداولات 600 مليون درهم من تداول 426,97 مليون سهم من خلال 6770 صفقة.

وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 69 شركة من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق، وحققت أسعار أسهم 22 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 35 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.

وجاء سهم «بيت التمويل الخليجي» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 96,35 مليون درهم موزعة على 119,73 مليون سهم من خلال 1177 صفقة، وجاء سهم «تبريد» في المركز الثاني بتداولات قيمتها 50,94 مليون درهم موزعة على 32,14 مليون سهم من خلال 383 صفقة. وحقق سهم «الإسلامية العربية للتأمين» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 9,7% إلى 0,63 درهم من خلال تداول 75,68 مليون سهم، بقيمة 47,84 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «أسماك» بارتفاع نسبته5,3% إلى 6,50 درهم من خلال تداول 9714 سهما بقيمة 64,14 ألف درهم.

وسجل سهم «الإسمنت الوطنية » أكبر انخفاض سعري بالحد الأقصى هبوطاً 10% إلى 4,50 درهم من خلال تداول 4900 سهم بقيمة 22 ألف درهم، تلاه سهم «الخزنة للتأمين» بانخفاض نسبته 8,7% إلى 0,42 درهم من خلال تداول 386 سهما بقيمة 162,12 درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 4,71%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 95,23 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 55 شركة من أصل 126 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 47 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي 23,24%، ليستقر على مستوى 1816,38 نقطة، ومؤشر قطاع «الاتصالات» 11,4%، ليستقر على مستوى 2397,04 نقطة، ومؤشر قطاع «العقار» 9,64%، ليستقر على مستوى 6380,60 نقطة، ومؤشر قطاع «الاستثمار» 8,24%، ليستقر على مستوى 5297,01 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا