• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المواجهات المباشرة بين «أهل القاع» تحدد ملامح الهبوط

دبي والإمارات.. «حصاد الموسم» في «قمة الهروب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يناير 2014

معتصم عبد الله (دبي) - يخوض دبي والإمارات في الساعة الثامنة مساء اليوم بالعوير، «قمة الهروب»، لأنها تحدد ملامح وموقف الفريقين من البقاء، خاصة أنهما يقبعان في منطقة الخطر، وتعد المواجهات المباشرة بين «أهل القاع» مؤشرا لما يكون عليه القادم، وتجرى أحداث المواجهة، ضمن الجولة 15 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وتعد الموقعة مهمة ومتكافئة لطرفي اللقاء الراغبين بشدة في الهروب نحو المنطقة الدافئة في ترتيب أندية الدوري، وستكون النقاط الثلاث هدفاً مشتركاً بين «أصحاب الأرض» الذين يحتلون المركز 12 في الترتيب برصيد 8 نقاط، وبفارق ثلاث نقاط فقط عن الإمارات صاحب المركز الحادي عشر.

وتلقي الخسارة في الجولة الماضية، مسؤولية مضاعفة على الفريقين الباحثين عن التعويض في سباق تحسين المراكز، حيث يطمح «أسود العوير» لحصد الفوز الثالث في الدوري، في الوقت الذي يرغب فيه «الصقور» اصطياد الفوز الرابع، وكان دبي خسر خارج قواعده في الجولة الماضية أمام الأهلي المتصدر 2- 4، في حين تلقى الإمارات الخسارة على ملعبه أمام الظفرة 2-3.

وينتظر جمهور الفريقين، الظهور الرسمي الأول لـ «أجانب الميركاتو»، بعد أن عمد الناديان إلى الاستفادة من فترة الانتقالات الشتوية، لتدعيم الصفوف وترتيب الأوراق، حيث إن الفرصة متاحة لمشاركة الثنائي المغربي صلاح الدين السعيدي لاعب الوسط، والمهاجم المالي مصطفى كوندي مع دبي، في المقابل سيكون لاعب الارتكاز البرازيلي وانديرلي جيسس سيلفا، الذي ضمه «الصقور» مؤخراً ضمن خيارات البرازيلي باولو كاميلي مدرب الفريق، بجانب مواطنه دييجو كاروالهو الذي ظهر بـ «القميص الأخضر» للمرة الأولى في مباراة الجولة الماضية أمام الظفرة.

ويأمل دبي المتفوق بأفضلية فوزه ذهاباً على الإمارات «3-2»، في الجولة الثانية ضمن الدور الأول، الاستفادة من نتائجه الايجابية في مبارياته على ملعب العوير، تحت إمرة جهازه الفني الحالي الذي يقوده السويسري همبورتو باربيز المدير الفني للفريق، حيث خسر «الأسود» مباراة واحدة في الجولة السابعة على ملعبه أمام الوصل 1- 3، مقابل الفوز على عجمان 2- 1 في التاسعة، والتعادل مع الوحدة 1-1 في الجولة الـ 12.

وتبدو صفوف «أسود العوير» مكتملة، باستثناء تواصل غياب عصام درويش الذي مازال يتعافى من الإصابة، واستفاد الفريق من فترة التوقف الطويلة نسبياً بعد الجولة الماضية، بسبب عدم مشاركته في دور الثمانية لمسابقة الكأس، حيث أدى سلسلة من التدريبات المتواصلة، بجانب خوضه تجربة ودية مفيدة أمام فريق آستانا الكازاخي مساء الاثنين الماضي، وانتهت لمصلحته بهدف دون رد، ووقف خلالها الجهاز الفني على مستويات عناصره الجديدة، واطمأن على جاهزية بقية اللاعبين، خاصة على مستوى الدفاع، بعد أن استقبلت شباك الفريق 10 أهداف في المباريات الثلاث الأخيرة.

في المقابل، تمثل عودة الثنائي هادف سيف «قائد الصقور» بعد تماثله للشفاء، والبرازيلي لويز هنريكي العائد من الايقاف، قوة دفع إضافية لفريق الإمارات الساعي لاستعادة ذاكرة الفوز الغائبة خلال الجولات الثلاث الماضية، بالخسارة أمام الشباب والظفرة 1- 3 و2- 3 على التوالي، مقابل تعادل وحيد أمام عجمان 1-1 في الجولة الـ 13، في حين يتواصل غياب المصابين خالد عنبر ومبارك سعيد، وتشهد مواجهة اليوم الظهور الأخير للاعب الإمارات الحسين صالح بقميص «الصقور» خلال الموسم الحالي، قبل انتقاله معاراً إلى صفوف نادي النصر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا